فتحت السلطات في روسيا تحقيقا في قضية جلسة تصوير عارية لفتاة أمام مسجد في موسكو، تحت بند إهانة المشاعر الدينية.

 

جاء ذلك بحسب ما أعلنه مكتب لجنة التحقيقات الروسية في موسكو، بسبب تعري الفتاة أمام جامع.


ونقلت وسائل إعلام روسية، عن مساعدة مدير المكتب، يوليا إيفانوفا، القول: "قامت مجموعة من الأشخاص بالقرب من شارع فيبولزوف بمدينة موسكو، وبالسعي لتحقيق هدف تدنيس موقع ديني مقدس يحترمه المؤمنون - مسجد للمسلمين، بارتكاب أعمال علنية، تعبر عن عدم احترام واضح للآخرين".

 

وأكدت أن الفعل الذي حصل يتضح من أنه يأتي "من أجل إهانة المشاعر الدينية للمؤمنين".

 

 مسلمو روسيا من الفتوحات المبكرة إلى مشاريع الاستقلال

وقالت المدونة ماريا كاتانوفا، التي سجلتها كاميرات المراقبة وهي تلتقط صورا لامرأة في ملابس جريئة، إنها لم تكن تسعى إلى إهانة أحد، بل كانت تعمل على وضع إرشادات في مواقع التواصل الاجتماعي للتوضيح "ما لا يجب القيام به للترويج".

 

وأضافت أنه "لم تكن لدي أي نية للإساءة إلى أحد، أقدم اعتذاري لمن أهنتهم. الدين بالنسبة لي موضوع يحرم المساس به".

 

وتعتذر "عربي21" عن نشر الفيديو لما فيه من تعري وإساءة لمشاعر المسلمين.