استعرضت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" قصة مراسلها في العاصمة الصومالية مقديشو، محمد معليمو، الذي نجا من 5 هجمات انتحارية كان متواجدا بها، والأخيرة استهدفته شخصيا.

وقالت ماري هاربر رئيسة تحرير الخدمة الأفريقية إن معليمو يتلقى العلاج الآن في المستشفيات التركية، بعد تعرضه لإصابات بليغة.

وأشارت إلى أنه نقل بواسطة طائرة صغيرة إلى تركيا، بعد أن ركض انتحاري باتجاه سيارته، وفجر العبوات الناسفة في الجانب الذي كان يجلس به مباشرة.

ولفتت هاربر إلى أن جثة الانتحاري تحولت إلى أشلاء، لكن معليمو أصيب في ساقه وصدره لكنه لم يغب عن الوعي.

وأشارت إلى حادثة سابقة نجا منها المراسل، حين كان يتواجد في مطعم له، بعد أن داهمه مسلحون وأطلقوا النار على كل من فيه، ولم يتمكنوا من قتله بعد أن تظاهر بأنه ميت وغارق بالدماء.

ونقلت عنه أن المسلحين كانوا يركلون الناس، للتأكد من أن الجميع قتلوا، وكانوا يطلقون الرصاص على كل شخص لا يزال يتحرك.

وفي حادثة أخرى روى كيف أنه كان بالصدفة في موقع وحدث تفجير انتحاري، وسقطت جثة الانتحاري على زجاج سيارته الأمامي، ما أدى إلى تحطيمها.