«بكتاش أوغلو» صاحب أشهر ملصق مؤخرًا عبر التطبيقات المختلفة في هواتف المصريين، والمعروف عبر وسائل التواصل الاجتماعي باسم «كوكسال بابا»، نفي عبر وكالة فرانس برس، الأخبار المنتشرة عن مجيئة إلى مصر، وأشار إلى أن الصورة المنتشرة ترجع إلى تاريخ 8 سبتمبر من العام الماضي.

كوكسال، البالغ من العمر 46 عامًا، قادته الصدفة لاكتساب شهرة واسعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بعد أن تم نشر عددًا من الفيديوهات له والتي ظهر فيها بشكل سريع الغضب في بعض المواقف الطريفة، ليرسم البسمة على وجوه متابعيه، لكنه في الوقت نفسه يملك قصة حزينة للغاية.

مقالات ذات صلة

  • بعد إعلان ولادته ميتًا.. رضيع يعود للحياة قبل لحظات من دفنه

    يناير 6, 2022 - 7:40 م

  • «زينة» تحاول إعادة البسمة على وجوه الشعب السوري من خلال ميكروفون الإذاعة:«كيف بتحلم بتكون».
    «كيف بتحلم بتكون».. «زينة» تحاول إعادة البسمة على وجوه السوريين من خلال الإذاعة

    ديسمبر 26, 2021 - 6:15 م

أعتقدوا أنه لن يعيش بعد سن الـ40.. ما قصة صاحب أشهر ملصق في هواتف المصريين؟
أعتقدوا أنه لن يعيش بعد سن الـ40.. ما قصة صاحب أشهر ملصق في هواتف المصريين؟

 

«ضحكة رسمتها الأحزان» عنوان وضع موقع «سكاي نيوز» للتقرير المصور التي نشرته عن «بكتاش أوغلو»، وحكت من خلالها قصته.

ولد كوكسال عام 1975 في مدينة طرابزون بتركيا، لوالدين كان يعتبرهما الحياة وما فيها، ومن ثم أصبح ملاكمًا لمدة عامين فقط، حصل خلالهما على بطولات محلية، لكنه توقف عن ممارستها لأنه وُلد بمرض وراثي نادر يصيب البشر، فهو يشبه الأطفال بصوتهم وقصرهم، وهو ما جعلهم يعتقدون أنه لن يعيش بعد سن الأربعين.

بعد رحيل والديه، أحب أهل المنطقة وجيرانه شخصيته، وفي يوم ما رأه صاحب متجر يمشي بغضب شديد وكأنه يريد أن يفتك بأحد، دعاه للدخول بداخل المتجر ليشرب شيئًا، فوافق على طلبه الأول لكنه رفض الثاني.

ومنذ ذلك الحين نشأت بين كوكسال وصاحب المتجر علاقة حب وطيدة، وذات يوم نشبت مشاجرة بينه وبين إحدى المارة، بدى فيها بشخصيته العصبية، وقام بتصويرها صاحب المتجر في فيديو حصد 6 ملايين مشاهدة بعد نشره عبر منصات التواصل الاجتماعي.

بعد هذا الفيديو، دشن كوكسال قناة على منصة يوتيوب، لتتوالى فيديوهاته اليومية الطريفة في حصد الملايين من المشاهدات.

واشتهر «كوكسال» بالعربة الحمراء التي يستقلها، والتي لها قصة تعبر عن وفائه لوالده الذي كان يعمل على هذه العربة، حيث تمنى كوكسال أن يمنحه الله المال من أجل شرائها وبالفعل حدث ما تمنى.

المشاغب كما يلقبه متابعيه، والذي يحب أن يستمع إلى الموسيقى ويرقص معها، وقع في غرام فتاة وصل الحب في قلبه لها حد الهيام، لكنها لم تبادله الشعور، بل كانت تخجل منه، وهو ما جعله يأخذ وقتًا طويًلا لينساها.

بكتاش أوغلو، صاحب الوجه السمح، وخفة الظل والحس الفكاهي، تجاوزت شهرته حدود تركيا إلى العالم أجمع، منذ أول فيديو نشره عام 2015، وصار يتابعه أكثر من 2 مليون شخص على موقعي فيس بوك وإنستجرام، بالإضافة إلى أكثر من مليون شخص على يوتيوب.

وحصل كوكسال على الدراع الذهبي من منصة اليوتيوب، بعد تخطي قناته الخاصة مليون مشترك، الذي ينشر من خلالها مقاطع فيديو عن حياته ويومياته.

واستغل كوكسال شهرته في الأعمال الخيرية، من خلال زيارته للجمعيات الخيرية ودار الأيتام، كما أنه يحرص على دفع التبرعات للمحتاجين، هذا الأمر الذي جعل محبته عند الأفراد تتزايد بخلاف فيديوهاته الكوميدية.

الوسوم

تركيا مجيئ كوكسال بابا إلى مصر وسائل التواصل الاجتماعي