هل لاحظت تغير في لون اللثة الخاصة بك؟.. هناك عدد من الأسباب التي تعمل على تغير لون اللثة، من بينها الالتهابات أو الهرمونات، ولكن هذه الأسباب أحيانًا كثيرة لم تسبب القلق، ولكن إذا تحول لون اللثة، إلى لون اللثة إلى اللون الأبيض، فقد يكون هذا علامة على وجود حالة أكثر خطرا، ويجب الاهتمام بها والذهاب إلى الطبيب فورًا.

وفقًا لصحيفة «ذا صن» البريطانية، أقدمت سيدة تبلغ من العمر 48 عامًا، إلى إحدى المستشفيات، بعد ملاحظتها بأن اللثة السفلية لها بيضاء بالكامل، تشكو من التعب وألم اللثة وتورمها، وقالت إنها عانت من هذه الأعراض لمدة أسبوع تقريبا قبل مجيئها إلى المستشفى.

وبعد أن فحصها الأطباء، وجدوا أن عدد خلاياها البيضاء كان 225 ألفا لكل مليمتر مكعب. وللمقارنة، يتراوح عدد الخلايا البيضاء الطبيعي لكل ملليمتر مكعب بين 3300 إلى 8700. ووجد الأطباء أنها كانت في الواقع تعاني من تسلل اللوكيميا في اللثة، وهو بالطبع أمر خطير للغاية.

وفقًا للأطباء، فقد يكون التسلل بواسطة خلايا سرطان الدم، علامة على سرطان الدم النخاعي الحاد، خاصة في المرضى الذين يعانون من النوع الفرعي أحادي الخلية، وهذا يعني الخلايا التي تشبه خلايا الدم البيضاء.

ولكن لحسن الحظ، بدأت المريضة في العلاج بهيدروكسي يوريا والعلاج الكيميائي. وتحسن تورم اللثة لديها، وتماثل سرطان الدم إلى الشفاء. ويشار إلى أن اللوكيميا، هي نوع من سرطان الدم الذي يؤثر على خلايا نخاع العظام ويهاجم جهاز المناعة.

وغالبا ما يُصنف المرض بحسب نوع الخلية المصابة (النخاعي أو اللمفاوي) وكيف يتطور إلى حاد أو مزمن. ووفقا لموقع هيئة الخدمات الصحية الوطنية (NHS) الإلكتروني، تشمل العلامات التي يجب البحث عنها خلافًا للون اللثة، ما يلي:

ضيق التنفس، الالتهابات المتكررة، نزيف غير عادي ومتكرر، مثل نزيف اللثة أو نزيف في الأنف، الجلد الشاحب، التعب

أما بالنسبة للأعراض المبكرة هي:

احمرار وتورم اللثة

نزيف اللثة