أعاد نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، نشر مقطع فيديو يرجع إلى أحداث فيلم مصري يحمل اسم «بنات الليل»، الذي عرض لأول مرة في عام 1955.

وظهر الفنان حسين رياض، داخل مقطع الفيديو، متحدثًا إلى الفنانة مديحة يسري، قائلًا لها: «قال الله تعالى في كتابه العزيز الجنة تحت أقدام الأمهات، ودا في حد ذاته أعظم تكريم للأم»، مما أثار جدلًا واسعًا من قبل النشطاء على فيسبوك، إذ أن تلك الجملة لا تمت للقرآن بصلة، حتى أنها ليست حديثًا قدسيًا، بل أوضح الدكتور مجدي عاشور، مستشار مفتي الجمهورية، أن «الجنة تحت أقدام الأمهات»، تندرج تحت ما يعرف بـ«الأثر»، مشيرًا أن هناك بعض أحاديث أخرى تحمل هذا المعنى.

المشهد السابق، أثار سخط بين المتابعين، مؤكدين أن ذلك «تحريفًا» في القرآن، كما أعرب بعض النشطاء عن حزنهم تجاه هذا المشهد، نظرًا لانعدام الثقافة الدينية، ونشر معلومات خاطئة يمكن أن يصدقها كثير من الناس، نظرًا لانتشار الفن وقوة تأثيره، وأن الشعب كان يستمد ثقافته منه في ذلك الوقت.

كما انتقد آخرون هذا المشهد قائلين: «هو الإسلام مكنش نزل مصر؟»، بينما علق آخر: «بس الأستاذة مديحة يسري اتأثرت جدا، وده دليل كافي»، واستنكر آخر قائلًا «انا مش عارف المؤلف والمخرج وباقي الفريق كانوا فين لما اتعمل المشهد ده»، كما نال هذا المشهد من السخرية، فكتب متابع «دا اكيد في صورة طلع البدر علينا».

فيلم «بنات الليل» تدور أحداثه فتاة فقيرة، تضطرها ظروف الحياة الصعبة إلى العمل كراقصة، وفي إحدى الليالي يصحبها بحار إلى منزله ثم يعتدي عليها ومن بعدها يختفي من حياتها، وبعد مرور فترة من الوقت تكتشف أنها حامل، ومن ثم تقابل العامل البسيط «حسين» الذي يلعب دوره كمال الشناوي، ويقع في حبها، ومن بعدها قرر مساعدتها على التخلص من ماضيها السيء والزواج منها، يرفض أهل حسين زواج ابنهم بسبب سوء سمعتها.

الفيلم من بطولة مديحة يسري، كمال الشناوي، هند رستم، حسين رياض، ثريا حسن، حمدي غيث، صالحة قاصين، ثريا حلمي، من إخراج وتأليف حسن الإمام.