أصبحت شقيقتان يابانيتان أكبر توأم متطابق في العالم، بعد أيام قليلة من احتفالهما عيد ميلادهما الـ 108. وحصلت كل من أومينو سومياما وكوم كوداما على اللقب بعمر 107 أعوام و330 يومًا، وهو ما صدقت عليه موسوعة جينيس للأرقام القياسية حسب «ديلي ميل».

وجاء دخول التوأم على القائمة خلال إعلان صدر عن الموسوعة قبل أسبوع، بالتزامن مع «يوم احترام كبار السن»، وهو عطلة وطنية في اليابان.

هذا، ووُلدت الأختان في جزيرة شودوشيما في غرب البلاد في 5 نوفمبر 1913، وهما الأختين الثالثة والرابعة من بين 11 شقيقًا.

وقالت موسوعة جينيس للأرقام القياسية في بيان، إن هذا التوأم حطم الرقم القياسي السابق البالغ 107 أعوام و175 يومًا، الذي سجلته الشقيقتان التوأم المشهورتان كين ناريتا وجين كاني من اليابان، اعتبارًا من الأول من سبتمبر.

وحسب المنشور، تمتلك اليابان أسرع معدل للشيخوخة بين سكان العالم، حيث يبلغ عُمر حوالي 29% من سكانها، البالغ عددهم 125 مليون نسمة، 65 عامًا أو أكثر، وفقًا لوزارة الصحة والرعاية الاجتماعية هناك.

كذلك يبلغ عدد المعمرين هناك 86510 شخص، نصفهم وصلوا إلى 100 عام خلال السنة الجارية.

وعن حياة التوأم، خرجت الأختان من المدرسة بعد الفروغ من التعليم الابتدائي، وقتها تم إرسال كوداما للعمل كخادمة في أويتا بجزيرة كيوشو الرئيسية في جنوب اليابان، وتزوجت لاحقًا هناك، بينما بقيت سومياما في جزيرتها الأصلية حيث لديها عائلتها.

وبمرور السنوات، تذكر التوأم معاناة الطفولة، فكانا أهدافًا للتنمر بسبب التحيز ضد التوائم والتوائم الثلاثية وغيرها من الأطفال، الذين ولدوا عدة توائم في اليابان.

وكانت الأختان مشغولتين بحياتهما لعقود من الزمان، ونادرًا ما التقيا حتى بلوغهما السبعين من العمر، عندما بدأتا في الحج معًا إلى بعض من معابد شيكوكو، البالغ عددها 88 معبدًا في البوذية.

موسوعة جينيس

وبعد اجتماعهما من جديد، أبلغت عائلتهما موسوعة جينيس للأرقام القياسية أن التوأم غالبًا ما يمزحان حول تجاوزهما حاملات الأرقام القياسية السابقة، والمعروفين بـ كين سان وجين سان، اللتان نالتا مكانة شبيهة بالآيدول في أواخر التسعينيات.

وحصلت الشقيقتان على شهاداتهما بالبريد في دور رعاية المسنين المنفصلة، حيث يعيشان هناك الآن.

موسوعة جينيس