دائمًا ما يبحث قطاع كبير من الجمهور، عن أخبار زمن الفن الجميل، ويشعر بالحنين إلى الذكريات تجاهه، ومشاهدة لقاءات جمعت نجوم هذه الفترة، وحكاياتهم مع بعضهم البعض. لذلك يقدم لك «المصري لايت» سلسلة «نوستالجيا».

ونستعرض اليوم حديث الفنان الراحل فريد شوقي، عن زوجته سهير ترك، التي تزوج منها بعد طلاقه للفنانة هدى سلطان.

حكى «وحش الشاشة» عن طريقة تعرفه بالسيدة سهير ترك، موضحًا أنها تعرفت عليه كـ «معجبة»، أثناء عرضه مسرحية «الدلوعة»، بمشاركة الفنانة نيللي، عام 1968، مؤكدًا أنها جاءت له وأعربت له عن إعجابها بأدائه وقصة الرواية.

وأضاف «ملك الترسو»، أثناء استضافته في برنامج «هو قال.. هي قالت»، أنها كانت تعامله باحترام، قائلًا: «قلت أمثل عليها الاحترام أكتر.. وبعد ذلك تحدثنا على الهاتف»، مؤكدًا أن أكثر ما يعجبه في أي امرأة هو «مظهرها، جماله، ذوقها سواء في الملبس أو الحديث».

«لم تكن تحدثني بميوعة أو فجاجة، كانت معجبة بالفعل بالفن والتمثيل»، هكذا عبر فريد شوقي عن أكثر ما جذبه لزوجته سهير ترك، لافتًا أن علاقة الحب نشأت بينهما، بعد طلاقه من الفنانة هدى سلطان، قائلًا «أصبحت وحيدًا وأنا أخاف الوحدة كثيرًا لذلك جلبت عمتي وأمي ليؤنساني»، مضيفًا أن والده توفى فجاءت «ترك» لتقديم واجب العزاء، بعدما طلب هو منها رؤيتها، مشيرًا إلى أنه عندما طلب يدها للزواج «فرحت جدًا».

يذكر أن فريد شوقي ولد 27 يوليو 1998، حصل على دبلوم مدرسة الفنون التطبيقيه و دبلوم معهد التمثيل، تزوج 3 مرات، الأولى من السيدة زينب عبدالهادي، والثانية من الفنانة هدى سلطان، والثالثة من السيدة سهير ترك، ولقب بعدة ألقاب، من أشهرها ملك الترسو، وحش الشاشة، الملك، ملك البريمو، واشتهر بتقديمه دور الرجل القوي، القادر على  هزيمة أعدائه.