تبدو القصص والمعلومات التي تخص أي مخلوق مخيف وغريب، أمرًا مثيرًا ومليء بالتشويق، إذ أن المخلوقات غير المفهومة تثير دائماً الفضول.

وبحسب موقع «daily star» يتداول سكان من ولاية تينيسي، قصة أسطورة تتحدث عن وجود مخلوق مخيف وغريب مقطوع الرأس في إحدى مدن الولاية.

والأسطورة في هذه القصة تقول إن رأس هذا الكائن قد قطعه رجل صدمه بسيارته ذات ليلة مظلمة في يناير 1989 – وحتى يومنا هذا لا يمكن لأحد أن يجيب بشكل قاطع عن حقيقة هذا المخلوق، أو إذا كان من كوكب آخر.

تبرز هالة من الفراء الأبيض الدهني وجه المخلوق الغامض، مع حواجب كثيفة من الفرو تستريح بشدة على العيون الزرقاء الثاقبة.

تبدو بشرتها البحرية المرقطة تشبه الأفعى تقريبًا لأنها تمتد بين عظام الخد العالية للمخلوق، مما يفسح المجال فجأة لفم أحمر بدون شفة.

ما هو مؤكد هو أن المخلوق لديه هالة مخيفة حوله.

وفي نشرة أُعطيت للسائحين الذين سافروا من مسافات بعيدة لرؤية المخلوق عن قرب، يشرح كيف تم التعرف عليه.

تبدأ الحكاية أنه أثناء ما كان يمر إحدى المتحابين في سيارتهما -وكلاهما يخون شريك حياته- في ممر مظلم، ضرب المخلوق السيارة بينما كانا يندفعان بسرعة للوصول إلى المنزل قبل أن يلاحظ أزواجهما فقدانهما.

اشتبه السائق في أنه ربما يكون قد أسقط غزالًا أو دبًا صغيرًا، ولكن عندما نزل من الشاحنة كانت لديه مفاجأة سيئة. وعلى الرغم من أن السماء أضاءت بقمر كامل، كان عليه استخدام شعلة للتحقق مما كان يراه.

وتقول النشرة أن السائق ركل جثة الشيء في الحفرة، وغطاه بالتراب وتوجه إلى المدينة إلى متجر محنط.