نقلت إحدى مشاهير «تيك توك» واقعة انفصالها عن زوجها إلى المستوى التالي، حيث قطعت ما يقرب من 6000 ميل لمحو ذكرى تتمثل في قفل تركته بمنطقة جذب سياحي مع حبيبها السابق كدليل على حبهما.

وثقت كاسي يونج رحلتها على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث انقلت الفتاة البالغة من العمر 23 عامًا من لوس أنجلوس إلى سيول بكوريا الجنوبية. المدينتان على بعد 5953 ميلا.

وعلقت الفتاة على مقاطع الفيديو الذي نقلت خلالها تجربتها بـ «أنا تافهة. أعرف أن ذلك ما سيقوله أي شخص».

تظهر مقاطع الفيديو الخاصة بها تفاصيل رحلتها إلى كوريا الجنوبية. تواجدها في مطار بعد أن ذهبت لشراء قواطع الأسلاك من متجر.

وشوهدت الفتاة في فيديو تحمل قواطع الأسلاك الخاصة بها عبر المدينة قبل ركوب الحافلة، وشراء تذكرة، والقفز في التلفريك لاصطحابها إلى قمة برج إن سول، المعروف أحيانًا باسم برج نامسان.

يوجد في الجزء العلوي من البرج عدد من الأقفال المخصصة للعشاق. تذكرنا بجسر Pont des Arts القديم في باريس.

يعلق الأزواج الأقفال على درابزينها، ثم يتركونها هناك كرمز لعلاقتهم.

لكن يونج قررت أن الوقت قد حان لقطع علاقتها بالشريك الذي زارت معه المكان الرومانسي.

لم تقدم يونج مزيدًا من التفاصيل حول من كان زوجها السابق، أو سبب انفصالهما. لكن تصرفها الرمزي المفرط تسبب في ضجة كبيرة على الإنترنت.

تقول حكومة كوريا الجنوبية: «برج إن سول هو أحد الرموز المميزة لسيول. أصبح هذا المكان الآن مكانًا شهيرًا للتاريخ بالنسبة للأزواج».

تبحث «يونج» عن القفل الذي شاركته مع زوجها السابق. حيث التقط الزوجان صورة سيلفي في مكان قريب.

أخيرًا، عثرت على القفل بعد حوالي 30 دقيقة. واحتفلت بعد قطعه.

نشرت يونج الفيديو على «تيك توك». وحقق أكثر من 7.8 مليون مشاهدة والعد مستمر.

ذكرى منذ عام 2019

تقول يونج لصحيفة Insider إنها وضعت القفل في البداية على أحد أسوار البرج في صيف عام 2019 قبل عودتها لقطعه بعد عامين تقريبًا.

على الرغم من أن مقطع الفيديو الخاص بها قد حصد الكثير من المشاهدات، إلا أن تدمير قفل الحب لم يكن السبب الرئيسي لرحلتها إلى كوريا الجنوبية.

كانت تمارس مهنة راقصة احتياطية عندما قررت العودة إلى البرج لكسر القفل.

ومع ذلك، كانت سعيدة بصنع مقطع فيديو يمكنه التواصل مع متابعيها.