أدت عاصفة ضربت شبه جزيرة ساخالين الروسية، إلى قذف البحر الواقع شرق روسيا لأطنانًا من سمك الرنجا والكافيار على الشواطئ.

وفي مشهد بدى غير مألوف، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم عدد من مقاطع الفيديو، الذي يظهر خلالها السكان المحليون في شبه جزيرة ساخالين بأقصى شرق روسيا وهم يصطادون سمك الرنجة يأيديهم ويجمعون كافياره بالمجارف.

وتعليقًا على ما سبق، قال دميتري ليسيتسين، رئيس جمعية «الدورية البيئية» في شبه جزيرة ساخالين، إن شاطئ شبه الجزيرة تغطيه حاليًا طبقة غليظة من كافيار سمك الرنجة تبلغ سماكتها في بعض الأماكن 10 – 15 سنتيمترا.

وأضاف «ليسيتسين»، عبر حسابه الرسمي على موقع تبادل الصور والفيديوهات «إنستجرام»، أن طبقة الكافيار التي تغطي بعض الشواطئ شرق روسيا تمتد بضعة أمتار إلى مسافة 3 كيلومترات بالقرب من بلدة نيشايفكا الروسية.

وأردف رئيس جمعية «الدورية البيئية» في شبه جزيرة ساخالين، أن المزارعين الروس ينقلونه إلى مزارعهم لاستخدامه كأسمدة عضوية، وذلك بعد توفره بكثرة على الشواطئ بعدما ضربت عاصفة شبه الجزيرة.

يذكر أن الكافيار يعد من أغلى الأطعمة البحرية الشهية في معظم بلدان العالم.

ويستخرج الكافيار من أنواع معينة من السمك، وترجع أسباب ارتفاع سعره لندرته، وللمتطلبات التي تحتاجها عملية تخزينه، وذلك لأنه يفسد سريعًا مع مرور الوقت، لذا لا بُدّ من إبقائه مُبرَّداً باستمرارٍ؛ حفاظاً عليه، بالإضافة لحاجته إلى التّعقيم والبسترة، والتّغليف بصُورة مُفرَّغة من الهواء.