يتوجه العديد من المتابعين والنجوم داخل الوسط الفني وخارجه، بالدعاء، في تلك الأيام من شهر رمضان، للفنان سمير غانم وزوجته الفنانة دلال عبدالعزيز.

ويعاني الفنان سمير غانم والفنانة دلال عبد العزيز، من حالة غير مستقرة، بعد إصابتهما بفيروس كورونا. وبالأخص تثير حالة الأول قلق المحيطين به وجمهوره، نظرا للأنباء المترددة والتي تفيد بأنها حرجة.

وفي لقاء سابق، مع الفنان سمير غانم، تحدث عن مخاوفه، وعن الموت. وكشف عن الخوف الذي ينتابه كلما تذكر الموت.

وخلال حلوله ضيفا على برنامج «الليلة دي» على شاشة قناة «سي بي سي» عام 2015. سألت المذيعة: «حاجة بيخاف منها الفنان سمير غانم إيه هي؟».

وأجاب سمير: «اللي كل واحد بيخاف منها، الموت.. مابحبوش».

وكشف الفنان أن عام 2015، كان الأصعب بالنسبة له، لأنه شهد وفاة العديد من المقربين منه، قائلا «خصوصا السنة دي، خدت كام واحد من الجامدين».

وعن أكثر شخص تأثر بوفاته، يتابع «غانم»: «اللي أثر فيا أوي، لأن ده كان الصديق الوحيد ليا في الوسط الفني.. غسان مطر».

ويتابع سمير: «إحنا بنكبر.. ممكن من 10 سنين أو 15 مكونتش أفكر أوي، لكن دلوقتي بفكر وأتأثر».

يذكر أن في وقت سابق اليوم، علق الفنان المصري، حسن الرداد، لأول مرة على شائعات المرض والوفاة التي تلاحق حماه الفنان سمير غانم، وحماته دلال عبد العزيز.

وطالب الرداد، الجميع بالتوقف عن تداول الشائعة أو أي أخبار عن الحالة الصحية للنجمين، إلا ما يتم نشره عبر حسابه الموثق أو حساب الإعلامي رامي رضوان زوج النجمة دنيا سمير غانم.

عن الفنان

وسمير غانم تخرج من كلية الزراعة جامعة الإسكندرية. ثم التقى بكلٍ من جورج سيدهم والضيف أحمد، وكونوا معا فرقة ثلاثي أضواء المسرح الشهيرة.

انحلت الفرقة بعد وفاة الضيف أحمد عام 1970. واتجه مع جورج سيدهم للتمثيل معا في عدة مسرحيات كان أشهرها مسرحية (المتزوجون). وكان آخر عمل مسرحي لهما معًا هو مسرحية (اهلا يا دكتور).

وفي ثمانينات القرن العشرين لمع نجمه في سماء الفوازير، فقدم سلسلة من فوازير رمضان تحت اسم شخصيتي (سمورة) و(فطوطة). ثم عاد في رمضان في أوائل التسعينيات من القرن نفسه ليقدم فوازير المطربون والمضحكون.

يعتبر واحد من نجوم المسرح بين عادل إمام ومحمد نجم ومحمد صبحي.