أعلن  المغني البريطاني الشهير روجر ووترز، مؤسس  فرقة “بينك فلويد” لموسيقى الروك، تضامنه مع ما يحدث في منطقة الشيخ جراح بالقدس المحتلة، عبر مقطعًا مصورًا نشره عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “ تويتر“.

It’s official ISRAEL is an APARTHEID STATE.
Check out SHEIKH JARRAH GENOCIDAL HOUSE CLEARINGS. status

— Roger Waters (@rogerwaters)

“ماذا لو أخذ مستوطن أحمق منزلك ؟”

وخلال المقطع المصور، هاجم ووترز الرئيس الأمريكي جو بايدن، منتقدًا دعم الإدارة الأمريكية والرئيس الأمريكي جو بايدن لإسرائيل، رغم التقارير الأممية التي تصدرها كبار المنظمات الحقوقية حول العالم بينها تقرير  منظمة هيومن رايتس ووتش، التي تفضح ممارسات الاحتلال وتتهم إسرائيل بممارسة نظام الفصل العنصري “الأبارتهايد”، فضلًا عن إثبات هذه التقارير  اضطهاد إسرائيل للفلسطينيين.

وأضاف،  روترز في الفيديو موجهاً كلامه إلى الرئيس الأمريكي جو  بايدن: ” ماذا لو جاء مستوطن أحمق ليأخذ منزلك؟!”

واسترسل: “هل تدعم  هذه الإبادة الجماعية والتهجير القسري وإخلاء مدنيين من منازلهم؟”. وتابع روترز بلهجة يملأها التعاطف: “كيف تقبل بذلك حب ذلك يا جو بايدن؟ هل تقبل أن تكون جالساً في منزلك الذي تعيش فيه برفق  عائلتك لمئات السنين، ثم يأتي شخص أحمق ويقول  لك ارحل هذا منزلي، لكونني   مستوطن وقررت الاستتيلاء على منزلك؟ أنا مستوطن ولا أهتم بماذا سيحدث لك ولا بأين ستذهب؟..  هذا أمر لا يصدق”.

موقف منصف

وطالب  ووترز الرئيس الأمريكي، جو بايدن،  بضرورة اتخاذ موقف منصف ضد نهج الفصل العنصري الذي تنتهجه  إسرائيل ضد الفلسطينيين، وشبهه بنظام الفصل العنصري الذي تمت ممارسته في جنوب إفريقيا.

وأكد ووترز أنه لن يبقى صامتًا إنما  سيقود حملة لإقناع الفيفا والاتحاد الأوروبي لكرة القدم للقسام بدورها والتوقف عن اللعب أمام  الأندية الإسرائيلية.

المطرب البريطاني روجر ووترز
المطرب البريطاني روجر ووترز

لهذا السبب تتهمه إسرائيل بمعاداة السامية

و يذكر  أن المطرب البريطانى الشهير روجر ووترز مؤسس فرقة “بينك فلويد” وأحد أعضائها، معتادًا لدعم القضية الفلسطينية؛ إذ يرفع العلم الفلسطيني خلال حفلاته الغنائية، مؤكداً دعمه لعدالة القضية الفلسطينية.

ويعد ووترز من أشهر الفنانين العالميين المدافعين عن القضية الفلسطينية والمناهضين للممارسات الإسرائيلية؛ إذ أعرب عن دعمه للقضية الفلسطينية في أغان غنتها فرقته، ولهذا السبب تتهمه إسرائيل بمعاداة السامية.