يخضع شابا أسبانيا للمحاكمة في مدريد، بعد اتهامه قتل والدته وتقطيع جسدها وأكل رفاتها.

واعتقلت الشرطة ألبرتو سانشيز غوميز في عام 2019، بعد أن توجهت إلى منزل والدته، البالغة 66 عاما، بعد مخاوف أثارها صديقه، بحسب ما ذكرته هيئة البث البريطانية " بي بي سي".

وقالت الشرطة إنها عثرت على أشلاء متناثرة حول المنزل، بعضها محفوظ في حاويات بلاستيكية.

وقال المتهم للمحكمة إنه لا يتذكر تقطيع أوصال والدته وأكلها.

وذكرت "بي بي سي"، أن المتهم كان يعاني من اضطراب في الشخصية، وكذلك من تعاطي المخدرات قبل اعتقاله.

وتقول وسائل إعلام إسبانية، إنه كان معروفا لدى الشرطة بسبب عنفه ضد والدته، ماريا سوليداد غوميز، وإنه خالف أمر الاعتقال حين توقيفه.

واستمعت المحكمة إلى أحداث المشهد المروع الذي عثرت عليه الشرطة في المنزل بشرق مدريد في شباط/ فبراير 2019.

وذكرت صحيفة "إل موندو" أن بعض الرفات البشرية كانت قيد الطهي والبعض الآخر تم تخزينه في حاويات.

وبحسب ما ورد، اعترف المدعى عليه، الذي كان يبلغ من العمر 26 عاما حين وقوع الجريمة، بخنق والدته وقال إنه كان يأكل أحيانا أجزاء من جسدها، ويعطيها للكلب في بعض الأحيان.