ظهر سياسي كندي بطريق الخطأ عاريا أمام زملائه في مقاطعة بونتياك في كيبيك، بعد أن كانت الكاميرا الخاصة به تعمل دون أن ينتبه لذلك.

وتظهر اللقطات المتداولة النائب عن المقاطعة، وليام آموس، عاريا، قبل أن يعتذر قائلا إنه كان بصدد ارتداء ملابس الرياضة الخاصة به، ولم يكن يعلم أن الكاميرا ما تزال تعمل.

 


وقال آموس: "اعتذر لزملائي على الحادث غير المقصود".

وبعد أن تنبهت لذلك، قالت زميلته كلود ديبيلفيل التي كانت حاضرة: "من الضروري أن نذكر الأعضاء الذكور بارتداء الملابس".