محمود عبدالوارث : بواسطه

زعمت كوريا الشمالية أن لديها سجلًا مثاليًا في إبعاد فيروس كورونا عن مواطنيها، حسب أحدث تقرير لـ «الدولة المعزولة لمنظمة الصحة العالمية» حسب «يورو نيوز».

وقالت الدولة الآسيوية، إن إبعاد الفيروس كان «مسألة وجود وطني في بداية انتشار الوباء»، حتى صدر قرار بـ «غلق الحدود، ووقف حركة السياحة، وطردت الدبلوماسيين.

وواصلت كوريا الشمالية تقييد حركة المرور عبر الحدود، وفرضت الحجر الصحي على عشرات الآلاف من الأشخاص.

وتواصل كوريا الشمالية القول إنه لم تكن هناك حالات مصابة بفيروس كورونا، وهو ادعاء مشكوك فيه على نطاق واسع دوليًا.

فحسب المتداول على المستوى الأوروبي، فإن كوريا الشمالية لديها «بنية تحتية صحية سيئة، وحدود يسهل اختراقها مع شريان حياتها الاقتصادي: الصين، حيث نشأ الفيروس».

وفي رسالة بالبريد الإلكتروني إلى وكالة أسوشيتيد برس، قال ممثل منظمة الصحة العالمية في هذا البلد الآسيوي، إدوين سلفادور، إن «كوريا الشمالية أبلغت أنها اختبرت 23121 شخصًا لفيروس كورونا منذ بداية الوباء حتى الأول من أبريل، وأن جميع النتائج كانت سلبية».

وتابع «سلفادور» تصريحه بالإشارة إلى أن كوريا الشمالية أعلنت أن 732 شخصًا خضعوا للاختبار في الفترة ما بين 26 مارس وحتى الأول من أبريل.

هذا، سبق وأن قال مسؤولو منظمة الصحة العالمية، إن كوريا الشمالية لم تعد تزود المنظمة الصحية بعدد الأشخاص المشتبه في إصابتهم بأعراض في الحجر الصحي.

جديرٌ بالذكر، أن كوريا الشمالية قد أعلنت، الثلاثاء الماضي، أنها لن تشارك في أولمبياد طوكيو المقبلة، بسبب الخوف من انتشار فيروس كورونا.