أصدر القضاء البريطاني الثلاثاء قراراً بتضمين الشركة الناشرة لصحيفة "ميل أون صنداي" الشعبية البريطانية مبلغ 450 ألف جنيه إسترليني (628 ألف دولار) لزوجة الأمير هاري ميغن ماركل بدل مصاريف دعوى كسبتها ضد الصحيفة لنشرها رسالة وجهتها إلى والدها.

 

وكانت الممثلة الأمريكية السابقة البالغة 39 عاما حققت في 11 شباط/فبراير الفائت مكسباً في الدعوى التي رفعتها ضد الصحيفة الواسعة الانتشار واتهمتها فيها بالتعدي على خصوصيتها من خلال نشرها عام 2019 مقتطفات من رسالة وجّهتها إلى والدها توماس ماركل.

 

وكُتبت الرسالة بعد أشهر من زواج ميغن من هاري الذي لم يحضره والدها. وطلبت ميغن من والدها في الرسالة الكف عن الكذب في وسائل الإعلام بشأن علاقتهما المشوبة بالفتور.

 

 الأمير هاري يخشى على زوجته من مصير أمه الأميرة ديانا

وفي جلسة استماع عبر الفيديو الثلاثاء، أمر القاضي المولج النظر في الدعوى مارك وارباي مجموعة "أسوشييتد نيوزبيبرز" بدفع "مبلغ وسطي" قدره 450 ألف جنيه لتغطية تفقات الدعوى، علماً أن وكيل دوقة ساسكس إيان ميل كان طلب مبلغ 750 ألف جنيه. وأعلن وكلاء الدفاع عن الصحيفة أنهم يعتزمون استئناف القرار.

 

وطالب محامو الممثلة السابقة بنشر اعتذار في الصفحة الأولى من الصحيفة على إثر الحكم الذي صدر الشهر الفائت.

 

وقال القاضي إنه سيأمر بنشر اعتذار، لكنه أوضح أنه سيكون "محدودا". كذلك رفض في هذه المرحلة أن يطلب من الصحيفة تسليم نسخ من الرسالة.

 

ومنذ اتخاذهما قراراً قبل عام بالتخلي عن دورهما في الأسرة الملكية البريطانية، استقر هاري وميغن في الولايات المتحدة، وقد أبديا امتعاضهما من الضغط الذي تمارسه وسائل الإعلام البريطانية عليهما، مما دفعهما إلى مقاضاة أكثر من واحدة.