استعرضت أطروحة للدكتوراه، العلاقات التركية القطرية، وقضايا الأمن الإقليمي بين أعوام 2002-2019، للباحث صادق الشيخ عيد بجامعة سكاريا التركية.

وجرى نقاش العلاقات الثنائية التركية القطرية وتطورها خلال فترة حكم حزب العدالة والتنمية في تركيا منذ عام 2002، والمراحل التي مرت بها ابتداء من مرحلة التقارب (2002-2011)، مرورًا بمرحلة التنسيق والتعاون (2012-2013)، وصولًا لمأسسة العلاقات بين البلدين ودخولها مرحلة التعاون الاستراتيجي الشامل في المستويات المختلفة منذ عام 2014.

‏وخلصت الأطروحة إلى أن العوامل الأمنية، لاسيما دفع التهديدات المشتركة في البيئة الإقليمية كان لها الدور الأبرز في تطوير العلاقات التركية القطرية مع تصاعد حالة عدم الاستقرار في الشرق الأوسط، وزيادة وتيرة النزاعات الإقليمية والتدخلات الخارجية فيه كونه محط أطماع ونفوذ الدول العظمى.

وأسهم تقاطع مصالح تركيا وقطر في الشرق الأوسط، تبعًا لتوافق رؤاهما تجاه أكثر قضاياه وبشكل خاص في فلسطين ومصر وليبيا وتونس وسوريا وغيرها، في تعزيز العلاقات، يضاف لذلك العوامل الثنائية؛ كالتوافق السياسي والتكامل الاقتصادي والتعاون الأمني والعسكري الاستراتيجي.

ويرى الباحث أن العلاقات تتجه للمزيد من الشراكة الاستراتيجية، في المستويات الثنائية والإقليمية والدولية. ومن أهم الاعتبارات والمؤشرات على ذلك؛ استقرار الظروف الداخلية في قطر وتركيا وقدرة القيادة في البلدين على الاستمرار في الحكم.