تفشى مرض جديد في الصني، ناجم عن تسرب من شركة أدوية بيولوجية العام الماضي، مصيبا آلاف الصينيين في وقت يعاني فيه العالم من جائحة فيروس كورونا المستجد الذي بدأ في يوهان الصينية


جاء ذلك وفق ما أعلنته لجنة الصحة في مدينة لانتشو، عاصمة إقليم قانسو في الصين.

 

وأكدت إصابة 3245 شخصا بمرض "البروسيلا" الجرثومي، الذي ينتج غالبا عن ملامسة البشر لقطعان الماشية التي تحمل هذه البكتيريا.

وقالت لجنة الصحة في المدينة الصينية، إن 1401 شخصا آخرين ثبتت إصابتهم مبدئيا، على الرغم من عدم الإبلاغ عن وفيات بين المواطنين.

 

 منظمة الصحة تحذر من الأسوأ.. وفيروس صيني جديد (ملخص)
 

وأجرت السلطات الصينية اختبارات على 21847 شخصا من أصل 2.9 مليون نسمة يعيشون في المدينة.

 

وبحسب شبكة "سي أن أن"، فقد نشأ هذا التفشي عن تسرب في مصنع الأدوية البيولوجية المعرف باسم "Zhongmu Lanzhou" ، الذي حدث بين أواخر تموز/ يوليو وأواخر آب/ أغسطس من العام الماضي، وفقًا للجنة الصحة بالمدينة.

وأثناء إنتاج لقاحات البروسيلا للاستخدام الحيواني، استخدم المصنع مطهرات منتهية الصلاحية، بحسب الشبكة، ما سبب عدم تعقيم كامل للنفايات الغازية.

 

 تركيا تبدأ أول تجارب لقاح صيني ضد فيروس كورونا

وانتشر الغاز الملوث في الجو محملا بالبكتيريا لتحمله الرياح ليصل إلى معهد "لانتشو" للأبحاث البيطرية، حيث ظهر التفشي لأول مرة.

 

ويسبب المرض المعروف أيضا باسم "حمى مالطا" أو "حمى البحر الأبيض المتوسط"، أعراضا تشمل الصداع وآلام العضلات والحمى والتعب.

ووفقا لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) في أمريكا، فإنه يمكن أن تصبح بعض الأعراض التي يعاني منها المصابين مزمنة "لا تختفي أبدا"، مثل التهاب المفاصل أو تورم في أعضاء معينة.