دعا رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان إلى عقوبة مثيرة للمغتصبين والمتحرشين بالأطفال، وذلك في أعقاب حادثة اغتصاب حظيت باهتمام داخل البلاد.

وقدمت امرأة باكستانية شكوى، زعمت فيها أنها تعرضت للاغتصاب الجماعي أمام طفليها، من قبل رجلين بعد نفاد الوقود وتعطل سيارتها على أحد الطرق السريعة بمدينة لاهور.
وتسببت القضية في إثارة غضب شعبي عارم وأدت إلى اشتعال تظاهرات مناهضة للعنف ضد المرأة بمختلف أنحاء البلاد

وأكد خان في المقابلة التي أجرتها معه قناة "نيوز 92" الباكستانية أنه ناقش العقوبات المحتملة للجناة في القضية مع وزراء في حكومته.


حادثة اغتصاب تثير غضبا بالمغرب.. ودعوة لـ"الإخصاء"

وأضاف أن "المغتصبين يجب أن يُشنقوا علناً، ونحن لا نعرف الإحصائيات الحقيقية لحالات الاغتصاب، حيث إن الكثير من الحالات لا يتم الإبلاغ عنها".

لكن خان رأى أن الشنق العلني لن يكون مقبولا دوليا وقد يؤثر على العلاقات التجارية لباكستان مع الاتحاد الأوروبي. واقترح بدلاً من ذلك أن يخضع المغتصبون والمتحرشون بالأطفال للإخصاء الكيميائي حتى لا يتمكنوا من تكرار أفعالهم.