أثر تفشي فيروس كورونا وما رافقه من إجراءات إغلاق قاسية على أغلب اقتصادات دول العالم، حيث ازدادت نسبة البطالة وتضررت قطاعات عديدة مثل قطاع السياحة والسفر وغيرها من القطاعات، إلا أن هذا كله لم يمنع أغنى العائلات في العالم من زيادة ثرواتها بحسب ما نشره موقع "بلومبيرغ" الأمريكي.


الإنفوغراف أدناه يستعرض أغنى 10 عائلات زادت ثرواتها في ظل تفشي فيروس كورونا: