اخترق قراصنة جلسة لمحكمة أمريكية، كانت تجري عبر تطبيق "زووم"، وبثوا مشاهد إباحية، خلال الاستماع إلى إفادة مراهق مشتبه بوقوفه خلف عملية قرصنة لموقع تويتر.

وتوقفت الجلسة التي كانت تعقد عبر الفيديو بعد تكرار مقاطعتها. وكان الشاب البالغ من العمر 17 عاماً يلتمس من المحكمة تخفيض الغرامة، بعد مرافعته، ودفعه التهمة الموجهة إليه.

وأثناء عقدها، خرق الجلسة مستخدمون لـ"زوم" ينتحلون صفة موظفين من "بي بي سي" و"سي إن إن".

وقالت صحيفة "تامبا باي تايمز" إن القاضي علّق جلسة الاستماع على "زوم" مؤقتاً بعد تكرار الخرق وتصاعده.

وبعض الذين خرقوا الجلسة، بثّوا موسيقى طيلة وقت انعقادها. وعمد آخرون إلى الاستفادة من إتاحة "زوم" مشاركة مقاطع فيديو، وبثّوا مشاهد إباحية، الأمر الذي كان القشة الأخيرة التي دفعت القاضي إلى تعليق الجلسة.

وقال مراسل "دبليو أف إل آي نيوز" في فلوريدا إن القاضي قال إنه سوف يطلب في المرة القادمة "كلمة مرور" لانعقاد الجلسة عبر "زوم".

 

 

Today’s hearing for the lawsuit against the ⁦@LeonCounty⁩ Covid-19 mask order by ⁦@EvanPower⁩ has turned into a spectacle. ⁦@politicofl⁩ pic.twitter.com/wFWc5tPZxw