قام قس كاثوليكي في مدينة ديترويت بالولايات المتحدة الأمريكية بـ"مباركة" رعيته خلال فترة مواجهة كورونا، عن طريق مسدس ماء معبئ "بماء مقدس"؛ للحفاظ على التباعد الاجتماعي.

وتظهر الصور التي نشرتها صحيفة "الغارديان" البريطانية كنيسة القديس أمبروز على وسائل التواصل الاجتماعي، القس تيموثي بيلك، وهو يرش الماء داخل نافذة السيارة وهو يقف على درج الكنيسة. كان يرتدي قناعا وواقيا للوجه وقفازات مطاطية كإجراءات احترازية إضافية ضد فيروس كورونا.

وتم التقاط صور الكاهن في عيد الفصح الفائت، لكنها لم تنتشر إلا مؤخرا. وقال بيلك في تقرير ترجمته "عربي21"، إنه كان قلقا قليلا من رد فعل الفاتيكان، بعد أن بدأت صورته تنتشر على نطاق واسع على الإنترنت، لكنه قال: "لم يحدث أي شيء بعد".

وكانت الفكرة هي إيجاد طريقة لمواصلة "مباركة سلال عيد الفصح التقليدية" على الرغم من الوباء.

وقبل "الأسبوع المقدس"، قال بيلك إن أحد رعاياه، وهو طبيب غرفة طوارئ، ناقش معه الخيارات الآمنة المحتملة لمباركة "سلال عيد الفصح" في كنيسة منطقة ديترويت.

وقال بيلك:" لقد تم إخبارنا أننا لن نتمكن من توزيع أشجار النخيل بسبب احتمالية التلوث المتبادل".

وتابع: "اكتشفنا أن الماء المعقم هو الطريقة الأمثل للقيام بذلك. كان هناك اقتراح بتوزيع قوارير بلاستيكية صغيرة من الماء المقدس، ولكن بعد ذلك فكرنا، "ماذا عن مسدس الماء؟" قال الطبيب: "إذا فعلت ذلك، فسيكون الأمر ممتعا حقا".

تظهر إحدى الصور بيلك وهو واقف خلف سيارة يرش الماء على سلة من الزهور.

وعلى الرغم من أن الأعداد التي أتت كانت تقريبا نصف الأعداد المعتاد عليه لخدمات عيد الفصح، إلا أن الفئات السكانية الشابة المستهدفة، التي كان يعتقد في ذلك الوقت أنها أقل عرضة لفيروس كورونا، هي التي توافدت على الكنيسة. وقال بيلك: "إذا لم تستطع الاستمتاع بدينك، ما الذي يمكنك أن تستمع به؟" الرسالة التي أريد أن تصل إلى الناس هي رسالة الأمل.

قال بيلك: "هذه الفكرة يمكن أن تصنع ذكريات للأطفال ستكون إيجابية في خضم هذا، لأن الأطفال يشاهدون ما نقوم به وكيف نتعامل مع الأمر".

وقال بيلك إن الكنيسة والمجتمعات المحيطة بها تأخذ الوباء على محمل الجد. قام أبناء الكنيسة بربط شرائط زرقاء على الأشجار في الكنيسة لكل شخص توفي من فيروس كورونا في ميشيغان، الرقم الذي يقترب الآن من 5000 حالة.

وشهدت ميشيغان بعض المتظاهرين المسلحين يقومون بمظاهرات في مبنى الكابيتول ضد إجراءات الحاكم، لكن بيلك قال إنها لا تعكس الحالة السائدة في المجتمع.

وأخبر موقع "بازفيد" الأمريكي أنه كان يأمل في البدء بحشد جماهيري بشكل شخصي يوم الأحد المقبل، لكنه كان يكافح للعثور على رواد الكنيسة لمساعدته في تنظيم الخدمات للمباعدة الإجتماعية.

وأضاف بيلك:" الناس يقولون إنهم لا يريدون الخروج من منازلهم الآن، لا يزال هناك الكثير من الخوف وأنا لا الومهم".