تسببت الأمطار الغزيرة والسيول، التي هطلت على العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، في وفاة شخصين، وإلحاق أضرار كبيرة بالممتلكات، وانهيار عدد من المنازل.

وهطلت أمطار غزيرة على عدن منذ صباح أمس الأربعاء، تسببت في انجراف منازل. ولقي شخصان مصرعهما وأصيب 4 آخرون جميعهم من أسرة واحدة، بعد انهيار منزلهم نتيجة السيول في مدينة المعلا بعدن.

وأصيب شخصان نتيجة الانجرافات في مدينة كريتر، وقالت مواقع محلية يمنية إن الأمطار التي هطلت، لم تشهد عدن مثيلا لها منذ سنوات طويلة، في بلد يعاني بنية تحتية متدهورة بسبب الحرب المتواصلة منذ 5 أعوام.


وغرقت معظم شوارع مدن المحافظة وبعض المنازل بمياه الأمطار، وجرفت السيول المنحدرة من الجبال عددا من السيارات، خاصة في مديرية المعلا.

ولم تسجل عدن واليمن عموما حتى الآن أي إصابة بفيروس كورونا، لكن العاصمة المؤقتة عدن تعاني من بنية تحتية هشة جراء تعثر المشاريع بسبب الصراع السياسي المستمر منذ سنوات.