ضرب زلزال عنيف صباح الأربعاء، قبالة جزر الكوريل الروسية، وفق ما أكده معهد الزلازل الأمريكي.


وذكر المعهد أن قوة الزلزال بلغت 7.5 درجة، ووقع على عمق 59 كيلومترا عن سطح البحر، وعلى بعد حوالي 1400 كيلومتر شرقي مدينة سابورو اليابانية.

 

من جهته، قال المركز الأمريكي للتحذير من التسونامي إنّه ما زال "يقيّم الواقع لتحديد مستوى الخطر"، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن "هذا الزلزال لديه الإمكانية لتوليد تسونامي مدمر في منطقة المصدر".

 

من جانبها، أعلنت وزارة الطوارئ الروسية في بيان، عدم وقوع خسائر في الأرواح والممتلكات، حسب المعلومات الأولية الواردة من المنطقة.


وأوضحت الوزارة أنه تم إجلاء نحو 400 ألف شخص من المنطقة المهددة بحدوث تسونامي.


والكوريل أرخبيل هو من عشرات الجزر البركانية يقع بين بحر أوخوتسك والمحيط الهادئ، وتتنازع السيطرة على أربعة من جزره اليابان وروسيا.

 

 ذعر بالفلبين.. إجلاء الآلاف وتعطيل للطيران خوفا من بركان (شاهد)


والجزر الأربع المتنازع عليها هي هابوماي وشيكوتان وإيتوروفو وكوناشيري وتقع في أقصى جنوب الأرخبيل وتطلق عليها موسكو اسم "الكوريل الجنوبية"، في حين تسمّيها طوكيو "أراضي الشمال".


وقد حال النزاع على هذه الجزر دون أن توقّع روسيا واليابان حتّى الآن اتفاق سلام ينهي حالة الحرب القائمة بينهما رسميا منذ الحرب العالمية الثانية، على الرّغم من عودة العلاقات الدبلوماسية بين طوكيو وموسكو في 1956.


وتعتبر طوكيو الجزر الأربع التي يسكنها حوالي 20 ألف شخص وضمّها الاتّحاد السوفييتي إليه في 1945 "جزءا لا يتجزّأ من أراضي اليابان".