قدمت دراسة علمية حديثة، تفسيرا لتحول دماغ أحد ضحايا بركان قديم في إيطاليا إلى زجاج.


وقالت الدراسة، إن الحرارة التي انبعثت جرّاء ثورة بركان فيزوف في إيطاليا كانت هائلة لدرجة أنها تسببت في تحويل دماغ أحد الضحايا إلى زجاج.


وأدى البركان المذكور الذي حدث عام 79 للميلاد، في فيزوف إلى مقتل الآلاف وتدمير مستوطنات رومانية بأكملها، في حين دفنت مدينة هركولانيوم جنوبي إيطاليا تحت حمم البركان.


وقالت دراسة أوردتها موقع شبكة "بي بي سي" نقلا عن دورية نيو إنغلاند الطبية الخميس، إن شظايا مادة زجاجية سوداء استُخرجت من جمجمة أحد الضحايا الذين استخرجت جثته في ستينيات القرن الماضي.

 

 علماء يحددون الفترة الزمنية التي ظهر فيها "أول البشر"

ويعتقد الباحثون أن هذه المادة السوداء إنما هي بقايا من مخ الضحية وقد تحولت إلى زجاج، أو إلى طلاء زجاجي تتطلب حَرْق المادة في درجة حرارة شديدة وتبريدها على نحو سريع.


وقال الباحثون، إن وجود بقايا دماغ بهذا القِدم هو أمر شديد الندرة، وهذا هو أول اكتشاف على الإطلاق لبقايا دماغ بشري قديم يتحول بفعل الحرارة إلى زجاج.