قرر أمريكي التهام موزة بيعت بسعر 120 ألف دولار، كانت معروضة في معرض آرت بازل للفن المعاصر في ميامي بيتش بالولايات المتحدة بهدف "إحداث صدمة ولفت الانتباه".

 

والموزة المعلقة على الجدار بشريط لاصق كانت بعنوان "كوميديان" من تصميم الإيطالي ماوريتسيو كاتيلان، وقد اشتراها جامع فرنسي بهذا السعر.

وقد أظهر مقطع مصور بثه عبر "إنستغرام" ديفيد داتونا الذي يقدم نفسه على أنه فنان أميركي من أصل جورجي مقيم في نيويورك وهو ينزع الموزة عن الجدار الأبيض أمام حشد من الفضوليين.

وقال إنه "أداء فني" عنوانه "هانغري آرتيست" (فنان جائع) قبل أن يقتاده مسؤول في المعرض بعيدا عن الأنظار، وقال بعد أكل الموزة "شكرا، إنها لذيذة جدا".

 

 موزة في أمريكا تباع بـ 120 ألف دولار

ويبدو أن الأضرار نسبية جدا بحسب غاليري إيمانويل بيروتان التي باعت العمل الفني.

وأوضح مدير العلاقات بالمتحف، لوسيان تيراس، لصحيفة "ميامي هيرالد" المحلية "هو لم يدمر العمل، فالموزة هي مجرد فكرة".

وتكمن قيمة العمل في شهادة الأصالة المرافقة له، إذ أن الموزة ينبغي أن تجدد بانتظام بدلا من أن تهترئ.

وقد عُلقت موزة جديدة على الجدار بالفعل بعد ربع ساعة، وأضاف تيراس "أدى ذلك إلى الكثير من التوتر ولفت الانتباه ونحن لا نحبذ ذلك. لكن ردود الفعل كانت رائعة ورسمت البسمة لدى كثير من الناس".

والفنان الإيطالي ماوريتسيو كاتيلان معروف خصوصا بعمله "أميركا" وهو مراحيض مصنوعة من الذهب 18 قيراطا مع مقعد وطرادة مياه. واختفى هذا العمل الذي يقدر سعره بخمسة إلى ستة ملايين دولار منذ سرق في أيلول/سبتمبر من قصر بلينيم في ودستوك في جنوب إنكلترا.