أثارت مجلة "شارلي إيبدو" الساخرة غضب الفرنسيين، عقب نشرها رسومت كاريكاتورية حول حادث تحطم مروحيتي الجيش الفرنسي في مالي الذي أودى بحياة 13 جنديا. 

 

ويُظهر واحد من الرسوم الخمسة، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون واقفا أمام نعش لأحد الجنود القتلى وقد لُف بالعلم الفرنسي، مع عبارة "انضممت إلى الجيش لأكون متميزا عن الآخرين"، وهو شعار يستخدمه الجيش في حملته الحالية وإعلاناته لتطويع جنود.

 

وأعرب رئيس أركان سلاح البر في الجيش الفرنسي الجنرال تييري بوركارد عن "غضبه" من الرسوم التي تناولت الجنود القتلى.

 

وكتب رئيس الأركان الجمعة معربا عن "استياء عميق وعدم فهم إزاء هذه الرسوم من شارلي إيبدو".

 

 باريس تنفي تسبب "الدولة" بسقوط مروحيتين في مالي

 

وتابع "أفكاري تذهب أولا إلى عائلات هؤلاء الجنود الذين قتلوا خلال أداء واجبهم للدفاع عن حرياتنا"، متهما المجلة بتدنيس فترة حداد العائلات الحزينة.


لكن رئيس تحرير "شارلي إيبدو"، لوران سوريسو المعروف بـ"ريس"، دافع عن "الروح الساخرة" للمجلة، في الوقت الذي أقر فيه بأهمية عمل الجيش الفرنسي.

وفي معرض رده على اتهامات رئيس الأركان كتب "ريس": "على صحيفتنا أن تبقى وفية لروحها الساخرة، وأحيانا الاستفزازية".

وأضاف: "ومع ذلك أود أن أقول إننا على دراية بأهمية عمل الجنود الفرنسيين في قتالهم ضد الإرهاب".

 

ووقع الحادث مساء الاثنين 25 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، في إطار عملية لقوة برخان التي يشارك فيها 4500 عسكري في منطقة الساحل. وقد اصطدمت مروحية "تيغر" بمروحية "كوغار" هجومية، خلال عملية عسكرية في مالي، ما أدى لمقتل 13 جنديا فرنسيا.