أجلي أكثر من عشرة آلاف شخص يقيمون في الوسط التاريخي لمدينة تورينو الإيطالية لساعات الأحد بسبب تفكيك قنبلة إنكليزية عائدة للحرب العالمية الثانية، على ما أعلنت السلطات المحلية.

 

وفي "المنطقة الحمراء" في محيط شارع نيتسا وسط المدينة، جرى إجلاء السكان فيما طُلب من 50 ألف شخص آخرين المغادرة أو ملازمة منازلهم اعتبارا من السابعة صباحا.

 

وبعدما كان مقررا أن تستمر حتى الرابعة بعد الظهر، فقد جرى رفع هذه التدابير مبكرا إثر إعلان خبراء تفكيك المتفجرات نجاحهم في تعطيل القنبلة.

 

هذه القنبلة الإنكليزية هي من طراز "أم كاي 4" وهي محشوة بـ65 كيلوغراما من الديناميت، وقد تم إلقاؤها قبل أكثر من 70 عاما من طائرات للحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية.

 

وخلال عملية التفكيك، جرى إغلاق المجال الجوي فوق تورينو، وأوقفت حركة القطارات في محطة "بورتا نووفا".

 

وتوجهت رئيسة بلدية المدينة كيارا أبندينو المنتمية إلى حركة الخمس نجوم (عضو في الائتلاف الحاكم) إلى شارع نيتسا، كما أنها زارت مركز استقبال للأشخاص الذين جرى إجلاؤهم مؤقتا في منطقة معرض لينغوتو بضاحية المدينة.

 

ونقل خبراء المتفجرات في اللواء الثاني والثلاثين من كتيبة تورينيزه القنبلة المفككة إلى منطقة تسيريه المجاورة حيث ستدمر بالكامل من خلال تفجيرها في موقع مهجور.