شهدت مدينة إسطنبول التركية افتتاح معرض يلقي الضوء على تاريخ "المراحيض"، ومراحل تطورها، منذ العصر الروماني.

ويحمل المعرض، الغريب من نوعه، عنوان: "قضاء الحاجة: معرض المراحيض بين الشرق والغرب"، ويعود لمقتني التحف التركي، نوزات أونموش.

وتظهر في المعرض قطع مثيرة للاهتمام، وأخرى غريبة، تعود لحقب زمنية مختلفة.

وفي تصريح صحفي، قال "أونموش"، المتخصص في علم الاجتماع، إنه يهوى جمع التحف، ولديه العديد من المقتنيات في مجالات مختلفة.

 التايمز: هل تخلصت الهند من عادة قضاء الحاجة في الخارج؟

دراسة بدأت قبل خمس سنوات

وأوضح أونموش، لوكالة "الأناضول"، أنه لاحظ عدم وجود متحف للمراحيض في تركيا، رغم وجود الفكرة في العديد من دول العالم.

وتابع: "أعتقد أنه يتعين أن يكون لدينا متحفا للمراحيض خاص بنا، كوننا ننتمي لحضارة وثقافة تولي أهمية كبيرة للنظافة".





وأضاف أنه بدأ قبل خمس أعوام بإجراء دراسات عن المراحيض، وجمع مقتنيات في هذا المجال.

ولفت إلى أن المعرض يضم نحو 300 قطعة، تضم نماذج من المراحيض تعود لحقب تاريخية مختلفة، ومواد نظافة ومستلزمات ووثائق ذات صلة.

وأشار إلى أن المعرض يحوي نماذج تعود لأزمنة مختلفة، من العالم الاسلامي وأوروبا، على وجه الخصوص.

ويفتح المعرض أبوابه حتى نهاية كانون الثاني/ يناير المقبل، وذلك في مركز (Platonik Artproject) للمعارض بإسطنبول.