تسعى شركة موقع التدوين المصغر "تويتر"، إلى إضافة خاصية "إحياء ذكرى" الحسابات التي توفي أصحابها قبل بدء حذف الحسابات غير النشطة على الموقع.

 

وأعادت شركة "تويتر" النظر في سياسة التعامل مع الحسابات غير النشطة بعد تلقيها الكثير من الرسائل من المستخدمين الذين يريدون إيجاد طريقة لـ"إحياء ذكرى" حسابات المستخدمين الذين ماتوا، حسبما ذكر موقع "تك كرانش" التقني.

 

وكان موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" قد قدم في وقت سابق خاصية "إحياء الذكرى" للحسابات التي مات أصحابها أيضًا، والتي تتيح للمستخدم تحديد جهة أو شخص ما يمكنه إدارة حسابه بعد وفاته، حيث يصبح الحساب في هذه الحال مكانًا للأصدقاء والعائلة للاجتماع ومشاركة الذكريات بعد رحيل الشخص.

 

وتتسم الحسابات التي يتم إحياء ذكراها على موقع فيسبوك بميزات، مثل ظهور عبارة "في قلوبنا" بجوار اسم الشخص على صفحته الشخصية، وبناء على إعدادات خصوصية الحساب، يمكن للأصدقاء مشاركة الذكريات على يوميات الحسابات التي يتم إحياء ذكراها.

 

وتراجع موقع التدوين المصغر "تويتر" عن خطة حذف الحسابات غير النشطة، بعد رد فعل عنيف من أشخاص أشاروا إلى أن هذا سيقضي على أرشيف تغريدات للأشخاص المتوفين.

 

وأعلنت إدارة الشركة أنها علقت الخطة حتى يمكن أن تجد طريقة جيدة لإحياء ذكرى حسابات "تويتر" للأشخاص المتوفين، حسبما ذكرت مجلة "تايم" الأمريكية.

 

وقالت الشركة في سلسلة تغريدات: "لقد سمعنا بشأن تأثير ذلك على حسابات المتوفين، لقد كان هذا خطأ من جانبنا، ولن نقوم بحذف أي حسابات غير نشطة حتى نبتكر طريقة جديدة للأشخاص لإحياء ذكرى حسابات المتوفين".

 

وكشفت شركة "تويتر"، أن حذف الحسابات سيطبق داخل الاتحاد الأوروبي فى الوقت الراهن.

 

وحذر موقع "تويتر"، المستخدمين مالكي الحسابات غير النشطة من إمكانية إغلاق حساباتهم قريبًا، إذا لما يسجلوا الدخول قبل 11 ديسمبر المقبل.

 

وبعثت الشركة الأمريكية رسائل بالبريد الإلكتروني لأصحاب الحسابات التي لم يتم تسجيل الدخول عليها خلال أكثر من 6 أشهر.

 

ويعد "تويتر" أحد أشهر شبكات التواصل الاجتماعية ووسائل التواصل الاجتماعي، ويقدم خدمة التدوين المصغر والتي تسمح لمستخدميهِ بإرسال تغريدات من شأنها تلقي إعجاب المغردين الآخرين، بحد أقصى 280 حرفًا للرسالة الواحدة.

 

وظهر الموقع في أوائل عام 2006 كمشروع تطوير بحثي أجرته شركة Odeo الأمريكية في مدينة سان فرانسيسكو، وبعد ذلك أطلقته الشركة رسميًا للمستخدمين بشكل عام في أكتوبر 2006.

 

ولاقى موقع تويتر استحسان الملايين من المستخدمين والعديد من الشركات العاملة في مجال الإعلام والإنترنت وبالرغم من تكوين خدمات أخرى منافسة لتويتر إلا أن مستخدميهِ قد ارتبطوا بعلاقة وثيقة مع تويتر مما جعلهم يفضلون استخدامه.

 

وصاحب الفكرة هو المبرمج ورجل الأعمال الأمريكي جاك دورسي، وقد صنفته مجلة معهد ماساتشوستس للتقنية (معهد ماساتشوستس للتقنية) كأحد أكثر 35 شخصية مبتكرة في العالم تحت سن 35 سنة.