كشف تحقيق للجنة الطيران الدولية التي مقرها موسكو الثلاثاء، عن سبب تحطم طائرة تابعة لشركة "فلاي دبي" الإماراتية في روسيا خلال عام 2016.


وذكرت وكالة الإعلام الرورسية أن التحقيق أظهر أن سبب تحطم الطائرة يعود إلى خطأ صادر من الطيار، مشيرة إلى أن الطائرة تحطمت في الساعات الأولى من صباح 19 آذار/ مارس 2016، في مطار روستوف أون دون في جنوب روسيا.

 

 "فلاي دبي" تنفي استئناف رحلاتها إلى العاصمة السورية دمشق


وأوضحت أن الطائرة من طراز بوينغ 737-800 وتديرها شركة فلاي دبي للطيران ومقرها دبي، مؤكدة أنها تحطمت في أثناء محاولتها الهبوط بعد إقلاعها من دبي، ما أدى إلى مقتل كل من كانوا على متنها، وعددهم 62 شخصا.


وقالت الشركة الإماراتية في وقتها إن "الحادث وقع عند الساعة 3.42 بالتوقيت المحلي، أي منتصف الليل والدقيقة 42 بالتوقيت العالمي، وإن الضحايا 33 امرأة و18 رجلا وأربعة أطفال، إضافة إلى أفراد الطاقم السبعة".


وأكد البيان أن الضحايا بينهم 44 روسيا وثمانية أوكرانيين وهنديان وأوزباكستاني.