سمحت التكنولوجيا الحديثة بإنشاء صورة ثلاثية الأبعاد لجسم سفينة خشبية اكتشف بقايا منها في مقاطعة دوغوبايازيت التركية في عام 1959، ويعتقد أنها سفينة نوح.

وتمكن مهندس الكمبيوتر وعالم الآثار أندرو جونز وعالم الجيوفيزيائي جون لارسن، من رسم مخطط للجسم، وفقا لما أوردته صحيفة لـ"ديلي صباح".

 

 "سفينة نوح" أكبر متحف عائم بالعالم ترسو في بريطانيا

وكانت أول رحلة علمية رسمية في عام 1985، وذلك حين أجرى الدكتور صالح بايركتوتان من جامعة أرضروم أتاتورك (تركيا)، بالإضافة إلى موظفي المختبر الوطني بجامعة كاليفورنيا في لوس ألاموس (الولايات المتحدة الأمريكية)، بحوثا، ثم ساعدت صور "جي بي إس" في العثور على جسم كبير تحت الأرض، يعتقد أنه لسفينة.