علق مجلس الوزراء، اليوم الأربعاء، على مشكلة تراكم مياه الأمطار أمس الثلاثاء واليوم، في الشوارع، ما أدى إلى تعطيل الطرق وسقوط وفيات نتيجة تلامس المياه بالكهرباء في الشوارع.

 

وقال نادر سعد، المتحدث باسم المجلس، إن مشهد غرق عديد من الشوارع، أمس، في القاهرة الكبرى بمياه الأمطار كان مؤسفًا وحدث نتيجة غياب شبكات تصريف مياه الأمطار بهذه الشوارع.

وأضاف سعد، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "صالة التحرير" المذاع عبر قناة "صدى البلد"، اليوم الأربعاء، أن عدم إنشاء شبكات تصريف مياه أمطار في القاهرة والمدن القديمة يرجع إلى مناخ هذه المدن الجاف وعدم تعرضها لأمطار غزيرة مثل المدن الساحلية.

 

وأوضح متحدث الحكومة، أن هذه الشبكات تحتاج إلى ما يتراوح بين 200 و300 مليار جنيه؛ لإنشائها في القاهرة الكبرى.

وتابع بأن شبكات الصرف الصحي والبلاعات تم تسليكها وتطهيرها خلال الأيام الماضية، وذلك بعد تحذيرات هيئة الأرصاد الجوية بسقوط أمطار اعتبارًا من أمس الثلاثاء.

 

وأشار المتحدث باسم مجلس الوزراء، إلى أن هطول كميات كبيرة ضعف الكميات المتوقعة من الأمطار وفي مدى زمني قصير أربك المشهد وأدَّى إلى عدم قدرة شبكات الصرف الصحي على شفط المياه.

 

شاهد الفيديو..

 

 

وشهد محافظات الجمهورية، أمس الثلاثاء، والساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء، حالة من عدم الاستقرار في الطقس، حيث شهدت عدة محافظات، سقوط الأمطار بغزارة في مناطق، وآخرى خفيفة، وصلت للقاهرة.
 

وآثرت الأمطار التي شهدتها المحافظات، على وسائل النقل، في الجو والبر، حيث تأخرت مواعيد رحلات طيران، وشلت طرق مرورية تمامًا في القاهرة.


يذكر أن هيئة الأرصاد الجوية قالت إن موجة عدم الاستقرار التي تتعرض لها البلاد مستمرة خلال الـ72 ساعة المقبلة، وأن البلاد تتعرض لحالة من عدم الاستقرار بالأحوال الجوية من أمطار غزيرة ورعدية وانخفاض في درجات الحرارة.

 

وأشارت إلى أن فرص سقوط الأمطار مستمرة حتى الجمعة على أغلب أنحاء الجمهورية، وتمتد لتشمل محافظات القاهرة والجيزة والسواحل الشمالية ومحافظات الوجه البحرى والدلتا وشمال الصعيد، وقد تصل إلى جنوب سيناء.