تظهر المؤشرات، بحسب موقع "nature.com" المختص في أمور البيئة والطبيعة، تزايد الاحتباس الحراري منذ عام 1900 إلى نهاية عام 2018، ما سيؤدي إلى تزايد احتمالات التعرض لموجات الحر والحرائق والعواصف المدارية التي تغذيها المحيطات الدافئة بشكل كبير.

الإنفوغراف التالي يبين نسبة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الدول الصناعية: