أجرى حراس سجون في كوستاريكو عمليات بحث استمرت ساعات، للإمساك بقط كان يحاول إدخال هواتف محمولة إلى السجن الأكبر في البلاد، على ما أفادت السلطات المحلية.


وقد أُمسك بالقط بعد عمليات بحث استمرت خمس ساعات، بسبب فراره داخل مجاري الصرف الصحي، وذلك بعدما رصده حارس في سجن لا ريفورما في سان رافايل دي ألاخويلا قرب العاصمة سان خوسيه.
وقال رئيس هيئة أمن السجون بابلو برتوتزي للصحافيين "لقد واجهنا صعوبة كبيرة لأن القط تسلل إلى شبكة الصرف الصحي".


ولدى خروج الحيوان وإمساك عناصر السجن به، تبين أنه كان يحمل على ظهره كيسا يحوي هاتفين نقالين وشاحنا وشرائح هاتفية.


وحصل ذلك في وقت تبدي سلطات كوستاريكا قلقا إزاء انتشار الهواتف المحمولة في السجون والتي تُستخدم في أحيان كثيرة لإجراء عمليات احتيال هاتفية.


وتستخدم مجموعات إجرامية باستمرار الحيوانات لنقل أغراض أو قطع مختلفة للمساجين. وفي 2015، جرى الإمساك بطير حمام رُبطت كمية من المخدرات بقائمتيه لدى وصوله إلى سجن لا ريفورما.

سجناء كويتيون يستعينون بطائرة مسيرة للحصول على المخدرات