أخلت خدمات الطوارئ في نيوزيلندا مباني قرب موقع انفجار غاز -على ما يبدو- بمدينة كرايستشيريش بجنوب البلاد الجمعة، في حادث أشعل النار في منزل، وتسبب في إصابة عدد من الناس.


ولا يزال التوتر يخيم على المدينة بعد أربعة أشهر من قيام مسلح بإطلاق النار في مسجدين بها، متسببا في مقتل 51 شخصا، وإصابة العشرات، في أسوأ واقعة عنف تشهدها نيوزيلندا وقت السلم.


ولم تظهر أي دلائل تشير إلى أن الانفجار الذي وقع الجمعة له طابع أمني أوسع.


وقالت متحدثة باسم إدارة الإطفاء في نيوزيلندا: "تم استدعاء خدمات الإطفاء والطوارئ إلى منزل اشتعلت به النيران... حوالي الساعة العاشرة والربع صباحا، بعد أنباء عن حدوث انفجار غاز قوي".


وذكرت وسائل إعلام أن ستة أشخاص نقلوا للمستشفى.


واشتعلت النار في أحد المنازل، وأغلقت الشرطة الطرق، وتجري الآن عمليات إخلاء عقب ما وصفته "بالحادث الخطير".