أبدى الدكتور محمد البرادعي، نائب رئيس الجمهورية السابق، تخوفه حول ما يسمعه عن "صفقة القرن" في إشارة إلى عملية السلام في الشرق الأوسط.

 

"البرادعي" قال في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع التدوين المصغر "تويتر": "في وسط المآسي التي تعصف بالعالم العربي، انتهت إدارة ترامب من إعداد "صفقة القرن" التي ستعلن بعد الانتخابات الإسرائيلية في أبريل، ما أسمعه لا يبعث على أي طمأنينة".

 

وتساءل: "هل هناك موقف فلسطيني وعربي موحد لما يمكن قبوله ومايجب رفضه، حتى لا تتم تصفية القضية بليل وسط صراعاتنا وانقساماتنا".

وتفاعل عدد من رواد "تويتر" مع تغريدة البرادعي، حيث رأى البعض أن الأنظمة العربية هدفها الحفاظ على المناصب فقط، فيما رأى آخرون أن القضية الفلسطينية أصبحت في عداد الأموات.

وتأتي تغريدة البرادعي في الوقت الذي يستعد فيه جاريد كوشنر، صهر ومستشار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للكشف عن صفقة السلام العربية الإسرائيلية أو ما بات يُعرف بـ "صفقة القرن" بعد اجتماعات وارسو التي شهدت حضورًا علنيا جمع عددا من المسؤولين العرب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو.

 

وحسبما ذكرت "CNN"، قال مصدر بالإدارة الأمريكية ممن حضر الاجتماعات التي دارت في وارسو، إن كوشنر لن يكشف عن خطة السلام قبل أبريل المقبل وهو الشهر الذي ستجري فيع الانتخابات الإسرائيلية.