وجه جورجيو كيليني قائد يوفنتوس اللوم إلى زميله السابق كريستيانو رونالدو بسبب رحيله المتأخر عن صفوف الفريق إلى مانشستر يونايتد الإنجليزي، معتبرا أن يوفنتوس دفع ثمن هذه الخطوة من نقاطه في بداية الموسم.

وقال كيليني في تصريحاته لـ "دازن": "النقطة التي بلغناها في هذه العلاقة بات بها كريستيانو بحاجة لدوافع جديدة ولفريق جديد، لأنه يصبح حاسما حين يجد هذا الفريق".

وأضاف "رونالدو أثبت ذلك بالفعل في الأشهر الماضية وأظهره في 3 أعوام معنا. هناك مشروع تجديد ينمو هنا في يوفنتوس. إذا بقى رونالدو، كان ليصبح قيمة مضافة وكنا سنستغلها بكل سعادة، ولكن ربما كان يفكر في الحاضر أكثر من المستقبل".

وعن رحيله المتأخر قال كيليني: "غادر رونالدو في الثامن والعشرين من أغسطس. رحيله مبكرا عن ذلك كان أفضل لنا. إنه شيء دفعنا ثمنه من نقاطنا. كان هناك صدمة في البداية. إذا رحل في الأول من أغسطس كنا سنحظى بالوقت للتجهز بصورة أفضل".

وبسؤاله عما إذا كان يوفنتوس يلعب الآن بصورة جماعية أكبر بعد رحيل رونالدو أوضح "هذا صحيح. في الماضي القريب فقدنا هذه الميزة الشخصية في يوفنتوس".

واختتم "كنا نلعب مع بطل عظيم مثل كريستيانو رونالدو وأردنا وضعه في أفضل موقف ممكن للعب بشكل جيد، ظنا أنه يمكنه إنهاء كل المباريات. هذا العام نحن نعيد اكتشاف التواضع اللازم لاستعادة الانتصارات".

وانتقل رونالدو إلى يونايتد مقابل قرابة 20 مليون جنيه استرليني في نهاية سوق انتقالات الصيف، بعد 3 أعوام قضاها في صفوف يوفنتوس.

على الناحية الأخرى بدأ يوفي موسمه بصورة سيئة للغاية، حيث فشل في تحقيق أي فوز خلال أول 4 جولات من عمر الدوري، قبل أن يستفيق بـ6 انتصارات متتالية في جميع المسابقات.