مع حاجة منتخب مصر الأولمبي لفوز على أستراليا يوم الأربعاء ليحجز مقعده في ربع نهائي أولمبياد طوكيو 2020، تعود ذكرى مونديال الشباب 2001 للأذهان حين خاض الفراعنة الموقف ذاته، ومع نفس المدرب، شوقي غريب.

في الأرجنتين 2001 احتاج الفراعنة الصغار للفوز على فنلندا للتأهل لدور الـ16، وهو ما حدث قبل أن يواصلوا مشوارهم ويحصدوا الميدالية البرونزية في النهاية.

يوم الأربعاء يحتاج منتخب مصر الأولمبي للفوز، ما هي نصيحة جيل 2001 له؟

تحدث جمال حمزة مهاجم منتخب مصر للشباب في ذلك الوقت لـFilGoal.com قائلا: "أرى أن منتخب مصر قادر على التأهل".

وواصل "الجيل الحالي يمتلك الكثير من اللاعبين اصحاب الخبرات سواء للعبهم بشكل مستمر في الدوري المصري أو للانضمام للمنتخب الأول مثل رمضان صبحي وأحمد أبو الفتوح وطاهر محمد طاهر".

واستدرك "مواقع التواصل الاجتماعي تسبب أزمة كبيرة في تلك الفترات فمن الصعب منع الأخبار وما يقال عن اللاعبين وعدم رؤيتهم له مثل الانتقاد الذي يتعرض له رمضان صبحي وتحميله مسؤولية الهزيمة ضد الأرجنتين".

وأضاف "أثق في قدرة شوقي غريب مدرب المنتخب على التعامل مع ذلك الموقف".

واسترجع جمال حمزة ما حدث مع جيله عقب الهزيمة بسبعة أهداف لهدف من الأرجنتين في كأس العالم للشباب 2001 قائلا: "لم يكن هناك مواقع للتواصل الاجتماعي ومنع شوقي غريب كل الأخبار عنا".

وتابع "تدربنا بشكل طبيعي وشوقي غريب اصطحبنا لتناول العشاء خارج فندق الإقامة وغيرنا الأجواء واستعددنا جيدا لمواجهة منتخب فنلندا القوي آنذاك".

وأتم جمال حمزة حديثه "التركيز والابتعاد عن الأخبار السلبية ساعدنا كثيرا على عبور فنلندا".