حقق ليستر سيتي فوزا هاما على حساب مضيفه مانشستر يونايتد بهدفين لهدف اليوم الثلاثاء في ملعب أولد ترافورد.

واستضاف يونايتد منافسه ليستر في الجولة 36 من الدوري الإنجليزي.

وشهدت المباراة إجراء أولي جونار سولشاير مدرب يونايتد لعشر تبديلات على تشكيل فريقه بعدما خاض المباراة بعد 48 ساعة فقط من مواجهة أستون فيلا.

افتتح ليستر أهداف المباراة عن طريق لوك توماس في الدقيقة العاشرة.

وأدرك ماسون جرينوود التعادل ليونايتد في الدقيقة 15.

وسجل كاجلار سويونكو هدف انتصار ثعالب ليستر في الدقيقة 66.

ورفع الفوز رصيد ليستر سيتي إلى 66 نقطة يحتل بهم المركز الثالث في جدول الترتيب بفارق نقطتين عن ملاحقه تشليسي.

وعزز ليستر آماله بقوة بفضل ذلك الانتصار في احتلال أحد المراكز الأربعة الأولى والتأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

إذ أن ليستر يبتعد عن وست هام بفارق ثماني نقاط وللأخير لقاء أقل.

فيما يبتعد ليستر عن ليفربول بفارق تسع نقاط وللأخير مباراتين أقل.

فيما تجمد رصيد مانشستر يونايتد عند 70 نقطة يحتل بهم المركز الثاني في جدول الترتيب بفارق عشرة نقاط عن سيتي المتصدر.

وبفضل تلك النتيجة توج مانشستر سيتي بلقب الدوري الإنجليزي رسميا للمرة السابعة في تاريخه.

ملخص اللقاء

بدأت المباراة بشكل سلبي دون خطورة وانحصر اللعب في وسط الملعب.

ومن هجمة مرتدة سريعة أرسل جيمي فاردي عرضية من الناحية اليمنى قابلها لوك توماس بتسديدة مباشرة في الشباك ليعلن عن الهدف الاول لفريقه.

ولم يمر سوى خمس دقائق إلا ومرر أماد دياللو الكرة لجرينوود الذي مر من دفاع ليستر بطريقة رائعة وأطلق تصويبة زاحفة بيمناه سكنت الشباك ليدرك التعادل لفريقه.

وأطلق يوري تيليمانس كرة قوية تصدى لها ديفيد دي خيا ببراعة وحولها لركلة ركنية.

وهدأت المباراة مجددا إلى أن انتهى الشوط الأول بالتعادل بهدف لمثله.

ومع بداية الشوط الثاني كاد كيليتي إيهيناتشو يسجل هدفا ثانيا لفريقه لكن دي خيا تألق وزاد عن مرماه.

ومن ركلة ركنية حولها سويونكو برأسية قوية في الشباك لتعلن عن تقدم ليستر.

ولم يستطع مانشستر يونايتد اختراق دفاع ليستر سيتي فيما تبقى من أحداث المباراة ووجد صعوبة كبيرة في الوصول لمرمى كاسبر شمايكل.

ولم يحدث جديد لتنتهي المباراة بانتصار ليستر بهدفين لهدف.