يمتلك أتليتكو مدريد الإسباني تاريخا حافلا بالمواجهات الإنجليزية في المسابقات الأوروبية، قبل لقاء تشيلسي في دور الـ 16 من دوري أبطال أوروبا.

27 مباراة للروخيبلانكوس في جميع المسابقات الأوروبية ضد الإنجليز فاز في 12 مباراة وتعادل في 10 وخسر 5.

سجل لاعبو الفريق الإسباني 35 هدفا مقابل 28 للفرق الإنجليزية، ويمتلك البلوز الرقم الأكبر من المواجهات برصيد 7 مباريات ضد الفريق المدريدي.

مواجهات أتليتكو مدريد ضد تشيلسي، انتهت 2 منها بفوز قطب مدريد و2 بفوز قطب لندن، و3 مباريات شهدت تعادلا في المسابقات الأوروبية.

فمنذ أن تولى دييجو سيميوني مهمة تدريب أتلتيكو مدريد لم يخسر الفريق سوى مباراة واحدة ضد الفريق الإنجليزية وكانت أمام تشيلسي في دور المجموعات موسم 2017-18 بنتيجة 2-1.

بدء سيميوني مواجهات تشيلسي بلقاء البلوز في السوبر الأوروبي 2013 وحينها حقق فوزه الكاسح 4-1 وهو الأكبر للأرجنتيني على حساب الفرق الإنجليزية.

هاتريك النمر الكولومبي راديميل فالكاو في الشوط الأول قاد الفريق لفوز ساحق وتبعه البرازيلي ميراندا، فيما سجل جاري كاهيل هدف تشيلسي الوحيد.

في الموسم التالي التقى الفريقين بنصف نهائي دوري الأبطال، الذهاب انتهى 0-0 في فيثسنتي كالديرون، وفي الإياب على ملعب ستامفورد بريدج تفوق الفريق بثلاثة أهداف مقابل هدف في عودة الشوط الثاني.

وفي دور المجموعات التقى الفريقان في نسخة 2017-18، فخسر الفريق الإسباني للمرة الوحيدة تحت قيادة سيميوني أمام فريق إنجليزي، وفي الإياب تعادلوا بهدف لكل فريق.

سيميوني فاز في 2 وخسر 1 وتعادل في 2 أمام تشيلسي منذ توليه المهمة في نهاية 2011، منها مباراة شهدت تتويجه باللقب.

سيميوني لا يخسر

أمام الفرق الإنجليزية في الأدوار الإقصائية، سيميوني لم يخسر أي مباراة، أذ تفوق على ليستر سيتي في ربع نهائي 2016-17، بالفوز ذهابا 1-0 والتعادل إيابا 1-1.

وفي النسخة الماضية أقصى الروخيبلانكوس ليفربول حامل اللقب، بالفوز ذهابا 1-0 وإيابا بنتيجة 3-2، قبل أن يتوقف النشاط الرياضي أوروبيا بسبب فيروس كورونا.

وفي مشوار الفريق بالدوري الأوروبي لم يلتق سيميوني سوى بأرسنال، فاز ذهابا بهدف دون مقابل وفي الإياب تعادل الفريقين بهدف لكل فريق، وتأهل أتليتكو مدريد للمباراة النهائية وحصد اللقب على حساب مرسيليا.