أكد بيتر شيلتون الحارس الأسطوري السابق لمنتخب إنجلترا على أن زملائه في كأس العالم 1986 لاتزال لديهم ذكريات صعبة مع هدف دييجو مارادونا.

وتوفى مارادونا (60 عاما) أمس الأربعاء، إثر تعرضه لأزمة قلبية داخل منزله، بعدما أجرى عملية جراحية بالمخ منذ أسبوعين.

مارادونا سجل هدفا بيده في مرمى شيلتون، قبل أن يعود بعدها بدقائق ويسجل هدفا راوغ فيه أغلب لاعبي إنجلترا من منتصف ملعب ليُقصى الإنجليز من مونديال المكسيك.

وقال شيلتون لشبكة "سكاي سبورتس" البريطانية: "هو واحد من أفضل اللاعبين على مر العصور، لقد حقق لقب كأس العالم للأرجنتين".

واستطرد "نحن (عناصر منتخب إنجلترا 86) متألمون لأنه لم يُظهر أي روح رياضية".

وأضاف "قد تلجأ للغش أو لارتكاب الأخطاء. ترفع يدك (وتسجل) وتستمر دون مشكلة".

وواصل "لا أعتقد أن الفلسفة في بعض البلدان مثل التي موجودة لدينا".

وأكمل "لطالما ترك الهدف مذاقا مرا، لكنه اختفى الآن. لقد رحل (مارادونا) وعلينا الاحتفال بمدى عظمته".

وتذكر شيلتون كواليس الهدف وما دار قبل وصول مارادونا للكرة بيده، وقال: "كاد أن يكون متسللا لكن ستيف هودج قام بالتغطية عليه، وهنا فَكرت(هل أخرج من مرماي أم أعطي الأفضلية لواحد من أفضل اللاعبين في العالم؟)".

واستمر "أعتقد أن مارادونا قال إنه رفع يده لأنني كنت قريبا من الكرة. كان ذكيا فنقر الكرة وقفز برأسه في نفس الوقت. نظرت للحكم لكي يُطلق صافرته، لكن الباقي هو التاريخ".

وأتم "لم أتوقع أن مارادونا سيذهب للحكم ويقول له لقد لمست الكرة بيدي، لكنه بعد المباراة تحدث عن الهدف ووصفه بـ(يد الرب) ولم يعتذر. لقد وضع الملح على الجرح".

وشارك شيلتون في 125 مباراة مع منتخب إنجلترا.