تحدث محمد الشريعي المدير المالي السابق للاتحاد الإفريقي لكرة القدم عن الفساد في الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف" والذي تسبب في إيقاف أحمد أحمد رئيس الاتحاد.

وقال الشريعي "شعرت أنني فعلت شيء كبير وأثبتت وجهة نظري مع عمرو فهمي رحمة الله عليه، خرجنا لكشف الفساد رغم أن البعض كان يعلم بوجود فساد لكن (أكل العيش) منعهم من محاربته".

وأضاف عبر قناة صدى البلد "عمرو فهمي كان مستعدا للتضحية بكل شيء ليصبح الاتحاد الإفريقي أفضل ولتطويره وكذلك أنا، لم نكن نتخيل أن يصدر قرار إيقاف أحمد أحمد وتحقق هذا يوم عيد ميلاد ابنته".

وكشف الشريعي بعض من تفاصيل الفساد في "كاف" قائلا: "من 21 يناير 2019 كنا نعرف توجه كاف وأنه ليس هناك سيطرة مصرية أو حماية رغم أنه على أرض مصرية، وهو ما انتهى بالتخلي عن 7 مصريين في الاتحاد الإفريقي ولم يحصلوا على مستحقاتهم المادية وأغلبهم رفع قضايا مثلما فعلت أنا وعمرو".

وأردف ما كان يصل لأجهزة الدولة أن هؤلاء لابد التخلص منهم مثلما حدث مع عيسى حياتو رئيس الاتحاد السابق، ثم شعرنا بسرعة المحاولة بإقصائنا من الاتحاد الإفريقي أيضا".

وأوضح "أحمد أحمد عبر نوابه وأعضاء المجلس التنفيذي سعوا لتوزيع 140 مليون دولار والتي تبقت من مرحلة عيسى حياتو على الاتحادات القارية من أجل ضمان ولاء رؤساء الاتحادات".

وأكمل "رفضت مع عمرو قرار أحمد أحمد بتحويل 20% إلى حسابات رؤساء الاتحادات الشخصية وأبلغته شفويا أن ذلك يعد رشوى وفيفا لن يقبل بها، وأرسلنا لرؤساء الاتحادات رسائل لشرح كيفية الصرف، 20% لرئيس الاتحاد، 30% مصاريف إدارية، 50% للنهوض بمستوى للشباب والسيدات".

وواصل "أحمد أحمد بدأ بالتدخل وطلب تحويلات خاصة لرؤساء اتحادات مثل جزر القمر ونامبيبا وتم ضمهم للشكوى وأُوقف رئيس الاتحاد الناميبي لمدة عامين، وديع الجرئ رئيس الاتحاد التونسي حينها طلب نفس الشيء بتحويل الأموال لحسابه الشخصي أيضا ورفضنا".

وتابع "عمرو فهمي تحدث أيضا عن التحرش الجنسي وتلك قصة معروفة وهناك سيدة رفعت قضية على أحمد أحمد في إنجلترا".

وأردف "أحمد أحمد عقد اجتماعات في مصر ودعا 18 رئيس اتحاد وأعضاء مكتبه في مدغشقر ومن ثم سافر 17 شخصا معه إلى رحلة العمرة وكل هذا على حساب الاتحاد الإفريقي وعادوا إلى مصر يوم أو اثنين وكل هذا تصرف خاطئ لأنك تصرف أموالا على أشياء لا تخص الكرة أو الاتحاد الإفريقي".

وأكمل "كما كوّن لجنة من 3 أفراد منها فوزي لقجع وهاني أبو ريدة وكونستانت عوماري رئيس الاتحاد الحالي مع شركة لا جاردير لمناقشة زيادة الحد الأدنى ماليا بعد زيادة عدد المنتخبات المشاركة في كأس الأمم الإفريقية 2019 الأخيرة ولم يستطع عمرو فهمي الحضور بسبب مرضه حينها".

وأتم "عمرو أقيل بسبب أزمة عقد تكتيكال ستيل والذي أثارها حينها".