قرر نادي مانشستر يونايتد ألا يُسرح أي من لاعبيه تحت 19 عاما بسبب تبعات تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، وألا يتخذ أي إجراء تجاه لاعبيه الصغار بل سيتعامل بشكل طبيعي معهم. وذلك وفقا لنيك كوكس رئيس أكاديمية الفريق.

وصرح نيك كوكس للصحفيين: "اتخذنا قرارنا بشأن اللاعبين، سواء كانوا في الحجر الصحي أو الإغلاق، لم يكن أمرا صحيحا على الإطلاق أن نُسرح الصغار من برنامجهم".

وواصل "وكان لدينا دورا كبيرا في عملية التعافي والعودة".

وأكمل "لم أقل إن عملية التعافي كانت بسيطة، ستكون هنا عملية تعافي كبيرة هنا، البعض هنا يعاني من أزمة نفسية كبيرة، هناك أشخاص مختلفون بدرجات تأثر نفسية مختلفة سنتعامل معها جميعا ونرعاهم".

واسترسل "بعض الناس لن يتأثروا كثيرا، والبعض تأثر بقوة خلال تلك الفترة الصعبة".

وأتم "من واجب النادي أن يساعد ويساند اللاعبين الصغار خلال عملية التعافي مما كانوا يعانون منه".

فريق مانشستر يونايتد تحت 23 عاما شأنه شان الفرق الأخرى في دوريات الشباب والرديف التي تم إلغائها، إذ أنهم لم يعرفوا حتى متى سيعودون للعب مرة أخرى حتى يوم الخميس.

وكان فريق يونايتد تحت 18 عاما قد اجتمع للعودة إلى التدريبات مرة أخرى لتعود فرق الشباب مرة أخرى للتدريبات بعد غياب دام لما يقرب من 5 أشهر.

وقررت عدد من الأندية والاتحادات في إنجلترا رحيل عدد من الموظفين بل وتسريح بعض اللاعبين الشباب بسبب تبعات تفشي فيروس كورونا الاقتصادية.

مانشستر يونايتد لم يُخفض رواتب موظفيه خلال فترة توقف النشاط، كما أن لاعبي الفريق بقيادة هاري ماجواير تبرعوا بنسبة من رواتبهم للهيئات الصحية في بريطانيا، بجانب ماركوس راشفورد مهاجم الفريق الذي كان يجمع التبرعات للمؤسسات الخيرية وقام بأكثر من عمل خيري خلال الفترة الصعبة التي عانى منها الجميع بسبب الفيروس وتبعات قوانين الإغلاق.

طالع أيضا

حقائق محبطة لريال مدريد قبل مواجهة سيتي

لاعب وحيد يسبق محمود علاء في قائمة المدافعين الهدافين بآخر عقدين للدوري