في الأساس، يدعم الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الأندية في الحفاظ على قوائمها الأصلية قبل توقف المسابقات بسبب فيروس كورونا، حسبما أوضح في أكثر من مناسبة.

فيفا نشر مستندا في 11 يونيو الماضي، للإجابة عن الكثير من الأسئلة بشأن سوق الانتقالات والإعارات بسبب الظرف المختلف الذي أخلفه فيروس كورونا.

ومن ضمن الصفقات التي ينطبق عليها هذا المستند، هي استعارة الأهلي لرمضان صبحي من هدرسفيلد الإنجليزي، والتي من المنتظر أن تنتهي بنهاية الموسم الجاري.

ولكن أي موسم، الموسم المحلي المصري أم الموسم المحلي الإنجليزي؟

بالتأكيد، الحديث هنا عن الموسم المحلي المصري، حيث يقول مستند (فيفا): "ننصح دائما بأن تكون الأولوية للنادي الذي يستعير اللاعب في الحفاظ عليه لنهاية موسمه المحلي للحفاظ على نزاهة المسابقة واستمرارها بالشكل الذي توقفت عليه".

ولكن، هناك أمر جديد هنا، هو انتهاء فترة القيد في إنجلترا يوم 15 أكتوبر المقبل، بينما ينتهي الموسم المحلي في مصر في تاريخ بعد ذلك، كما قد يلعب الأهلي نهائي دوري أبطال إفريقيا يوم 16 أو 17 أكتوبر.

يقول مستند فيفا إن على الأطراف الثلاثة (الأهلي – هدرسفيلد – رمضان صبحي) الوصول لاتفاق بشأن تمديد الإعارة إلى تاريخ محدد، وإدخال تلك المعلومات إلى نظام الانتقالات العالمي TMS مزود بالاتفاق الكتابي الموقع من الأطراف الثلاثة".

ولكن حتى الآن، لم يوضح فيفا ماذا سيحدث بسبب انتهاء القيد في إنجلترا قبل انتهاء الموسم في مصر.

وفي وقت سابق، كشف سيد عبد الحفيظ مدير الكرة في الأهلي عن تقدم مفاوضات النادي الأحمر مع هدرسفيلد تاون الإنجليزي بشأن شراء رمضان صبحي.

وقال عبد الحفيظ في تصريحات نقلها موقع الأهلي الرسمي: "التفاوض مع هدرسفيلد بخصوص شراء رمضان صبحي بشكل نهائي وصلت إلى مراحل متقدمة".

وأضاف "وذلك بعد العرض الذي تقدم به الأهلي مؤخرا للنادي الإنجليزي، وسوف تشهد الأيام القليلة المقبلة حسم كل هذه الأمور".

وأضاف "لم يتم حسم موقف مشاركة رمضان صبحي أمام إنبي حتى الآن".

وأكمل "موقفه سيتحدد بعد التأكد من قانونية مشاركته في اللقاء خاصة وأن إعارته انتهت في 30 يونيو الماضي".

وأتم تصريحاته "الأهلي اتخذ عدة إجراءات في هذا الشأن لوضع النقاط فوق الحروف".

اقرأ أيضا

تطور كبير في صفقة انتقال رمضان لـ الأهلي

أول تأجيل في الدوري بسبب كورونا

سلبية مسحة حمدي فتحي

غضب في الدرجة الثانية بسبب المسحات

هل يرحل ديانج أو كهربا؟