يبدو أن هناك حربا وشيكة بين وكلاء اللاعبين والاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بسبب قرار الأخير بإصدار عدة تعديلات لحماية نزاهة سوق الانتقالات ومنع أي شائبة تحدث في السوق من ابتزاز أو ما شابه. وذلك وفقا لموقع "ذا أثليتك".

وفقا لتعديلات فيفا الجديدة التي صدرت في شهر سبتمبر الماضي، فوسيط النادي الذي ساهم في صفقة بيع اللاعب سيحصل على نسبة قد تصل إلى 10% من قيمة الصفقة، في حين أن وسيط النادي المشتري ووكيل اللاعب سيحصلان على نسبة 3% من مكافأة اللاعب.

وعلى الرغم من أن فيفا رحب ببعض الإضافات، إلا أن تلك التعديلات تسببت في غضب كبير في أوساط الوكلاء خاصة أكبر الوكلاء في العالم.

واحتج كل من اتحاد وكلاء اللاعبين ومنظمة التجارة لوكلاء اللاعبين والوسطاء الذين يعملون في إنجلترا، وغيرهم من الوكلاء، وجميعهم راسل الاتحاد الدولي وهدد باتخاذ إجراء قانوني ضد الكيان الحاكم لكرة القدم في العالم.

رد الاتحاد الدولي جاء متحديا لرغبة الوكلاء، لكنه في نفس الوقت فتح الباب أمام حوار معهم، ما أغضب وكلاء آخرون خاصة وأنه كان يجب أن تعقد محادثات رسمية قبل اتخاذ قرار أو إصدار أي قانون أو تعديل.

وكنتيجة لتطور الموقف، اجتمع اتحاد وكلاء لاعبي كرة القدم يوم الأربعاء ومن المتوقع أن ينضم إليهم لأول مرة أكبر الكيانات الحاكمة لتنظيم وكلاء اللاعبين في أوروبا أبرزهم خورخي مينيديز ومينو رايولا.

وكان اتحاد وكلاء اللاعبين قد أرسل الدعوة لكل الوسطاء المسجلين لديه يوم 7 يناير ومن المتوقع أن يصل عدد الحضور من 150 إلى 200.

وسيصل كل من مينو رايولا ومينديز وجوناثان بارنيت وروجر ويتمان أشهر وكلاء اللاعبين في العالم ومؤسسي منتدى وكلاء اللاعبين يوم الثلاثاء مبكرا لمناقشة قوتهم السياسية والمالية وإمكانية تطويعها للمساعدة والتنسيق لتضخيم فرص نجاحهم ضد الفيفا.

وقال نص خطاب اتحاد وكلاء اللاعبين :"على الرغم من أن فيفا قال إن تطبيق القواعد الجديدة لن يبدأ حتى موسم 2020-2021، ويحاولون أن يتمموا الأمر، لا يمكننا أن نقف مكتوفي الأيدي".

وواصل "هذا الاجتماع سيكون أهم الاجتماعات التي عقدناها حتى الآن وحضوره أمر ضروري، فريقنا القانوني سيتواجد كذلك وشركاءنا الأوروبيون والاتحاد، حاولوا أن تجدوا بعض الوقت للحضور ممن فضلكم رغم أن نافذة الانتقالات جارية حاليا، يجب أن نظره قوة عددنا وترابطنا في مواجهة تلك القواعد الجديدة، بمساعدتكم نحن واثقون من قدرتنا على إنهاء هذا التهديد".

ويعتقد الوكلاء أن طلب الفيفا يخرق قانون المنافسة ونصحهم مستشاريهم القانونيين بان موقفهم قوي للغاية.

وتعتقد مصادر في اتحاد وكلاء اللاعبين أن تصرفات "قلة صغيرة" من الوكلاء تسببت في وصم الجميع بشكل غير عادل وتجاهل العمل الإيجابي الذي يقدمه الوسطاء والوكلاء بأغلبيتهم العظمى.

وصرح جوناثان بارنيت وكيل أعمال جاريث بيل نجم ريال مدريد لموقع "ذا أثليتك": "عرض فيفا بأن نجتمع الآن تأخر قليلا، لا توجد أي وجهة نظر في مقابلة فيفا إلا إن قرروا عدم إصدار قوانين بعد استشارتنا، وتلك الاستشارة يجب أن تتم بيننا وبين عناصر رئيسية في الاتحاد الدولي".

وواصل "حتى الآن الاستشارة والتواصل كان مع أعضاء صغار في فيفا، لا نرغب في مقابلتهم، ليس لديهم أي سلطة في التحدث أو اتخاذ القرارات، إنهم يستمعون ويعودون بتقارير لمجموعة من الأشخاص الذين لا يعرفون أي شيء عن صناعتنا أو تواجدوا قط في مكتب وكيل أعمال".

وأتم "حتى الآن الأشخاص في لجنة فيفا تتغير عدد كبير منهم غادر وتولى مناصب أخرى، وهذا يظهر لنا أنهم ليسوا مسؤولين كبار هناك، إنها مهزلة".

طالع أيضا

الزمالك يكشف سبب إعارة خمسة ناشئين

صاحب أغرب لقطات الدوري المصري يوضح سبب ما فعل

خطأ حجازي يكلف وست بروميتش الخسارة

خطوة جديدة من الإسماعيلي تجاه فخر الدين بن يوسف

الأهلي يكشف جديد موقف أزارو وجيرالدو

مدرب جديد يستقيل في الدوري المصري