يعتقد زين الدين زيدان المدير الفني لـ ريال مدريد، أن إلغاء هدف إشبيلية في الشوط الأول كان قرارا صائبا.

ريال مدريد حقق فوزا صعبا على ضيفه إشبيلية بهدفين مقابل هدف واحد على ملعب سانتياجو برنابيو في الجولة 20 من الدوري الإسباني.

وشهدت الدقيقة 30 لقطة جدلية عندما سجل لوك دي يونج لـ إشبيلية، لكن تقنية الفيديو تدخلت لإلغاء الهدف.

video:1

وعلّق زيدان على ذلك في حديثه بعد اللقاء: "ما رأيته كان اعتراضا، هناك مخالفة، الحكم راجع اللقطة في الفيديو واحتسب مخالفة. في الهدف الثاني لـ إشبيلية كان هناك لمسة يد ولم يتم احتسابها. القرار يرجع دوما للحكم، أحيانا يكون الأمر في صالحك وأحيانا ضدك، إنه وضع معقد".

وأضاف: "لا أعتقد أن الحكم كان مؤثرا في نتيجة المباراة، لقد قام بما توجب عليه. هدف إشبيلية سُجل بعد لمسة يد لكنه لم يقم بإلغائه. لن أدخل في هذا الجدال، كانت مباراة معقدة على الجميع، فقد واجهنا فريقا قويا. النتيجة كانت إيجابية عطفا على ما حدث في الملعب".

وكان مونتشي المدير الرياضي لـ إشبيلية قد صرح بعد المباراة، أنه "كان سيأمر لاعبيه بالانسحاب لو ألغى الحكم الهدف الذي سُجل في الشوط الثاني".

زيدان سُئل عن ذلك، ورد قائلا: "تقرير صحة الهدف ليس من مسؤوليتي، لست في موضع يسمح لي بقول أي شيء. في النهاية الحكم هو من يقرر. ما قاله مونتشي قوي بعض الشيء، ولكني لن أمنعه من الحديث".

وتحوّل زيدان للإشادة ببطله كاسيميرو الذي سجل الهدفين: "كاسيميرو سجل هدفين وهذا ليس أمرا اعتياديا، أنا ممتن له. أي لاعب قادر على تقديم الإضافة في الهجوم. أنا أكثر سعادة خصوصا للهدف الأول الذي اخترق فيه منطقة الجزاء".

وأضاف: "الهدف الأول فاجأني. أي لاعب يمكنه أن يصنع الفارق واليوم هذا اللاعب كان كاسيميرو".

وعلل زيدان استبعاد جاريث بيل، وجيمس رودريجيز من قائمة المباراة: "بيل وجيمس لم يكونا جاهزين ولم يتدربا، خصوصا جاريث، هذا كل ما في الأمر".

وأتم مشيدا بـ إيدير ميليتاو: "إنه لاعب المستقبل والحاضر، كلما يلعب يظهر بشكل جيد. غنه شاب ويتطور على جميع الأصعدة".

ليرفع ريال مدريد رصيده إلى 43 نقطة في صدارة الترتيب مؤقتا، فيما تجمد رصيد إشبيلية عند 35 نقطة في المركز الرابع. ويتزعم ريال مدريد الترتيب مؤقتا في انتظار نتيجة مباراة برشلونة (40 نقطة) أمام ضيفه غرناطة غدا الأحد على ملعب كامب نو.

المباراة سبقها أجواء احتفالية عندما نصب أفراد إشبيلية ممرا شرفيا للاعبي ريال مدريد المتوجين بكأس السوبر الإسباني قبل أسبوع.

كما قدّم سيرخيو راموس الكأس لجماهير سانتياجو برنابيو في أزياء مدنية، إذ غاب عن اللقاء للإصابة.

وكانت المباراة هي الظهور لـ جولين لوبيتيجي مدرب إشبيلية في ملعب سانتياجو برنابيو، منذ إقالته من تدريب ريال مدريد في أكتوبر 2018.

السجل الكارثي لـ إشبيلية على ملعب سانتياجو برنابيو تواصل، إذ خسر مباراته رقم 13 على التوالي في زياراته للملعب العريق في مختلف البطولات.

كاسيميرو سجل الثنائية الأولى في مسيرته مع ريال مدريد، ليمنع نتيجة التعادل التي لم تحضر في مواجهات الفريقين بالدوري الإسباني لـ 30 مباراة متتالية.

اقرأ ايضا:

تأجيل مباراتي الأهلي والزمالك في الدوري

قائمة الأهلي لمواجهة المقاولون

بيراميدز يحتفل بـ عبد الله السعيد

موقف أيمن حفني مع المقاصة

أزمة للنني مع فريقه في تركيا