المشهد الأول

المكان: غرفة في أحد البيوت المصرية

يجلس الأب (محمد) على الأريكة بينما صديقه (حسين) يقف أمام جهاز التلفاز محاولا تحريك جهاز استقبال البث الأرضي المثبت أعلى التلفاز للحصول على أفضل صورة ممكنة لمشاهدة مباراة فريقه المفضل صاحب اللون الأبيض.

يجلس الطفل بجانب والده وصديقه ليشاهد المباراة. يسمع حديث والده مع صديقه عن المباراة والفريق ذو اللون الأبيض، ويحتفل الطفل مع كل هدف يسجله الفريق الأبيض على طريقة والده.

يرتفع صوت المعلق عندما يسجل الفريق الأبيض هدفا، وفي الغرفة تسمع صوت تصفيق الأب وصديقه احتفالا بهذا الهدف.. يكتفي الطفل الصغير برفع يديه إلى أعلى ويصرخ "جووون" وهو ينظر إلى والده.

الطفل لا يعي من يكون هذا الفريق الأبيض لكنه اختار أن يشجعه منذ صغره.

9ea31dc26f.jpg

المشهد الثاني

المكان: في الطريق من المنزل إلى النادي

صديق الأب يسير ممسكا بيد الطفل، الذي أصبح يبلغ 8 سنوات، متجها نحو نادي مزارع دينا لأن موعد التدريب اليومي للفتى اقترب.

كبر الطفل أكثر وانتقل من النادي الذي بدأ معه لعب كرة القدم، لكن النادي الجديد لم يكن يرتدي اللون الأبيض كما يحب بطل حكايتنا.. بل اللون الأصفر.

ظل الطفل مع فريقه الجديد أكثر من عامين وهو لا يزال يحلم بالانتقال للنادي الأبيض وارتداء قميصه.

لكن ما سيحدث لاحقا قد يُبخر حلمه باللعب للنادي الأبيض، أو لأي فريق آخر.

المشهد الثالث

المكان: أمام أبواب النادي الأصفر

خارج أسوار النادي الأصفر يقف الطفل بعدما قرر النادي الاستغناء عنه.

لا يعرف ماذا يفعل الآن، الحلم باللعب لفريقه المفضل يتبخر.

الحلم الآن أصبح أمنية الانضمام لأي ناد أو فريق يلعب معه كرة القدم، وإلا سيبتعد صاحب الـ13 عاما بشكل نهائي عنها مثله مثل الكثير من الأطفال في نفس عمره.

وبينما تتداعى الأفكار في رأسه سمع خبرا عن اختبارات كرة في ملعب قريب من منزله، اختبارات الناشئين في النادي الذي يعشقه.

ebce0fc30f.jpg

أول مرة شاهدت فيها مصطفى محمد توقعت أن يكون له شأن كبير في الكرة المصرية وأن يصل أيضا لمستوى مميز بعد عدة سنوات

تخطى الطفل الاختبار الأول، ثم الثاني والثالث والرابع. هل يوجد اختبارات أخرى؟ سؤال قفز في ذهن اللاعب والرد عليه كان سريعا من المدربين بأنه كان الأخير.

"مبروك يا مصطفى انت دلوقتي لاعب في نادي الزمالك" قالها طارق السيد مدرب فريق الناشئين في الزمالك لمصطفى محمد.

حلم حياته تحقق وأصبح لاعبا في الزمالك، لكن لا يزال بداخله حلم كأي مشجع للفريق الأبيض في مثل عمره: اللعب بجوار شيكابالا.

يحكي طارق السيد لـFilGoal.com: "أول مرة شاهدت فيها مصطفى محمد توقعت أن يكون له شأن كبير في الكرة المصرية وأن يصل أيضا لمستوى مميز بعد عدة سنوات".

وتابع "رغم أنه كان لا يزال صغيرا في السن لكنه كان يتمتع بالسرعة والقوة ولا يخاف أمام المرمى.. كان متفوقا عن باقي اللاعبين زملائه في مثل سنه".

المشهد الرابع

المكان: ملعب تدريب الناشئين في نادي الزمالك

من الآن ستلعب في مركز الظهير الأيمن، أنت سريع وقوي وتمتلك كل المقومات التي تجعلك تتألق في هذا المركز

مر عام ومصطفى محمد يلعب مع فريق الناشئين في نادي الزمالك لكن حدث ما أثر عليه. تغيّر مركزه وابتعد عن اللعب في مركزه المفضل بخط الهجوم.

"من الآن ستلعب في مركز الظهير الأيمن، أنت سريع وقوي وتمتلك كل المقومات التي تجعلك تتألق في هذا المركز". المدرب موجها حديثه إلى مصطفى محمد.

ارتسمت علامات التعجب على وجه مصطفى ورد قائلا: "لا أعرف كيف ألعب في مركز الظهير الأيمن، ولا أريد الابتعاد عن خط الهجوم".

رد المدرب "نمتلك 4 مهاجمين في الفريق وستكون أنت الخامس ولن تحصل على فرصة للمشاركة، بينما ستلعب باستمرار في مركز الظهير الأيمن".

دون أن يقتنع بحديث المدرب رد مصطفى "حسنا، سأفعل ذلك".

بدأ مصطفى محمد المشاركة في المباريات مع فريق الناشئين في الزمالك لكنه كان يترك كثيرا مركز الظهير الأيمن وينطلق للهجوم مخالفا تعليمات المدرب.

وحتى الآن فكرة اللعب في مركز الظهير الأيمن التي اقترحها مدرب فريق الناشئين (مدحت عبد الهادي) لا تروق له.

تولى "أحمد حسام ميدو" منصب مدير قطاع الناشئين وتوجه له مصطفى محمد ليطلب منه اللعب في مركز المهاجم بدلا من الظهير الأيمن.

"عليك الاجتهاد وتنفيذ تعليمات المدرب والتركيز في التدريبات حتى تحصل على فرصة لإثبات قدراتك في خط الهجوم".. كانت هذه نصحية ميدو لناشئ الزمالك.

لم تمر فترة طويلة وحصل مصطفى محمد على فرصة للمشاركة في مركز المهاجم مع فريق الناشئين في الزمالك، وخلال مباراتين فقط سجل 3 أهداف.

الآن أصبح مصطفى محمد المهاجم الأساسي لفريق الناشئين في القلعة البيضاء.

ذاع صيت الفتى الشاب في قطاع الناشئين في الزمالك، وتم تصعيده للفريق الأول مع المدير الفني البرتغالي جايمي باتشيكو لخوض معسكر إعداد قبل أن يعود مرة أخرى لفريقه في عام 2014.

المشهد الخامس

المكان: غرفة المدير الفني للفريق الأول في الزمالك

احضر لي مصطفى محمد في الفريق الأول

في الرابعة من عصر يوم 3 يناير 2016 أعلن الزمالك تولي أحمد حسام ميدو منصب المدير الفني للفريق الأبيض.

وبعد ساعتين فقط من توليه منصب المدير الفني للزمالك أجرى ميدو اتصالا بمدرب الناشئين في النادي يبلغه رسالة عاجلة "احضر لي مصطفى محمد في الفريق الأول".

يقول ميدو مع : "منذ أول مرة شاهدت فيها مصطفى محمد وهو لديه شخصية قوية ويريد أن يفوز دائما وهي المواصفات التي يحتاجها الزمالك، لذلك قررت تصعيده للفريق الأول".

ما ظنناه صعبا تحقق. مصطفى أصبح لاعبا في الفريق الأول للزمالك.

وبدأ اللاعب الشاب رحلته في الدوري المصري عندما خرج للإعارة لفريق الداخلية في موسم 2016/2017.

المشهد السادس

المكان: استاد السلام

الحدث: مباراة الأهلي والداخلية

لم يشارك مصطفى محمد بانتظام مع الداخلية في الدوري نظرا لصغر سنه، والآن سنحت له الفرصة للعب في مباراة كاملة ضد الأهلي.

لكن لسوء حظه طلب منه المدرب وقتها اللعب في مركز الجناح الأيسر وليس المهاجم.

نجح الداخلية في الخروج من الشوط الأول بالتعادل السلبي أمام الأهلي قبل أن يستقبل 4 أهداف دفعة واحدة في الشوط الثاني.

وبعد الهدف الثاني للأهلي عاد مصطفى محمد لمركزه الأصلي في قلب الهجوم.

الأهلي يسيطر على الكرة ويستحوذ على اللعب ويهاجم مرمى الداخلية بالكثير من اللاعبين.

يقف اللاعب وحيدا بين قلبي دفاع الأهلي وقتها (سعد سمير وأحمد حجازي).

وجد سعد سمير نفسه بعيدا عن اللعب لعدة دقائق استغلها في الدخول مع مصطفى محمد في حوار قصير.

- سعد "انت مين"

- "أنا مصطفى محمد"

- سعد "انت اللي جبت جون منتخب الناشئين في غينيا صح"

- "أه أنا جاي من الزمالك إعارة"

- سعد "طب شد حيلك انت لعيب كويس واهتم بصحتك ونام بدري"

- "حاضر"

ترك سعد سمير الدقائق المتبقية من المباراة وتفرغ لمنح مصطفى محمد بعض النصائح التي تساعده في مستقبله الكروي.

أنهى مصطفى محمد موسمه الأول في الدوري المصري مع الداخلية مسجلا 3 أهداف في 16 مباراة، كما سجل هدفا في كأس مصر.

المشهد السابع

المكان: قاعة المحاضرات في استاد الإسكندرية

الحدث: مباراة الزمالك ضد العهد اللبناني في البطولة العربية عام 2017

يجلس مصطفى محمد مع باقي لاعبي الزمالك في قاعة المحاضرات بعد عودته للفريق عقب انتهاء إعارته لنادي الداخلية قبل ساعات من انطلاق المباراة.

يرتفع صوت أوجستو إيناسيو المدير الفني للزمالك مناديا على مصطفى محمد "ستلعب أساسيا في المباراة".

تفاجأ المهاجم الشاب من قرار المدرب وارتبك وارتسمت على وجهه علامات السعادة.

"ستلعب في خط الهجوم بجوار شيكابالا وحسام باولو".

حلم آخر تحقق لمصطفى محمد: اللعب بجوار شيكابالا.

شارك بالفعل في المباراة ولكن في مركز الجناح الأيسر وليس المهاجم.

وعلى عكس المتوقع قرر إيناسيو استبدال مصطفى محمد في الدقيقة 38 من المباراة. قرار لم يفهمه المهاجم الشاب.

بخلاف حزنه على مغادرة الملعب مبكرا كان المهاجم الشاب حزينا على عدم اللعب بشكل كافي رفقة شيكابالا.

خسر الزمالك المباراة ورحل بعدها إيناسيو عن تدريب الفريق وحل بدلا منه طارق يحيى الذي قاد الأبيض في آخر مواجهة في البطولة العربية ضد النصر السعودي ودفع بالمهاجم الشاب لعدة دقائق في الشوط الثاني.

المشهد الثامن

الزمان: قبل يوم واحد من انتهاء فترة القيد المحلي

إنه حقا مقاتل

جلس مصطفى محمد يبكي لأنه سيغادر الزمالك مرة أخرى للإعارة.. كان يرغب في الاستمرار مع الفريق رغم صعوبة حصوله على فرصة للمشاركة نظرا لوجود 4 مهاجمين في الفريق: باسم مرسي وكابونجو كاسونجو وبنجامين أشيمبونج ورزاق سيسيه.

قبل انتهاء فترة القيد بـ3 أيام تواصل عبد الظاهر السقا نجم منتخب مصر السابق والمدير الرياضي وقتها لنادي طنطا مع مصطفى محمد لإقناعه بالانضمام لفريقه.

رفض اللاعب وصمم على الاستمرار مع الزمالك.

كرر عبد الظاهر محاولاته لضم اللاعب مرة ثانية وثالثة وعقد معه جلسة في اليوم الأخير من فترة الانتقالات.

كان اللاعب يبكي ولا يريد الرحيل عن الزمالك لكن السقا أقنعه بصعوبة مشاركته في ظل وجود 4 مهاجمين في الفريق.

وأخيرا أقنعه بالتوقيع لنادي طنطا. خرج مصطفى محمد مرة ثانية للإعارة من الزمالك.

توصل مع عبد الظاهر السقا للحديث عن مصطفى محمد، وقال مدافع منتخب مصر السابق: "عندما جلست معه أحسست أنه يريد البقاء مع الزمالك وكان يبكي لأنه سيرحل، لكني أقعنته بالانضمام لطنطا ليشارك كثيرا ويتألق ومن ثم يعود مرة أخرى للقلعة البيضاء".

وواصل "كنت متأكد أن طموحه ورغبته في العودة للزمالك ستقوده للنجاح معنا وهو ما حدث بالفعل، رأيت فيه عمرو زكي جديد".

ووجه السقا نصيحة لمهاجم الزمالك قائلا "يجب أن يعمل كثيرا لتطوير نفسه سواء داخل الملعب أو خارجه وأيضا من الضروري أن يثقف نفسه كثيرا، كما يجب أن يكون هناك اهتمام أكبر من المسؤولين عن كرة القدم في مصر به ولا نترك الظروف أن تتحكم في مستقبله، لأنه سيكون مهاجم المنتخب في السنوات المقبلة".

مع طنطا وتحت قيادة الثنائي خالد عيد وأسامة عرابي لعب مصطفى محمد 23 مباراة في الدوري سجل خلالهم 6 أهداف وصنع آخر.

ويكشف خالد عيد لـFilGoal.com: "مصطفى يحب التمرين كثيرا وكان يطلب مني تخصيص فقرات تدريبية إضافية مختلفه له ليحسن من مستواه".

وتابع "إنه يشبه جمال عبد الحميد في بداياته لكنه يمتاز عنه بالقوة البدنية، أنصحه بتطوير وتحسين نفسه داخل الملعب وتغيير شكل حياته خارج الملعب حتى يظهر بمستوى أفضل ويستمر في تقديم أداء جيد لسنوات طويلة".

كما حكى أسامة عرابي لـFilGoal.com: "كان من الصعب علي إقناعه بالخروج من أرض الملعب بعد انتهاء التدريبات، وكان يطلب مني تخصيص فقرات إضافية له، هو حقا لاعب مقاتل".

واستمر في الإشادة به "يمتاز بالتسديد القوي بالقدمين وهي الميزة غير المتوفرة كما يلعب بشكل جماعي مع زملائه جيدا".

المشهد التاسع

المكان: ملعب طنطا الرياضي

الحدث: مباراة طنطا ضد الاتحاد السكندري

مستوى جيد يقدمه مصطفى محمد مع طنطا جعله ينال إشادة الجميع، ولكن بشكل مفاجئ تعرض لإصابة قوية خلال مباراة طنطا والاتحاد السكندري.

التشخيص المبدئي للإصابة قطع في الرباط الصليبي.

إصابة قوية في توقيت صعب للمهاجم الشاب الذي يمر بفترة جيدة في بداية مسيرته الكروية.

أجرى فحوصات طبية مرة أخرى وأكدت إصابته بقطع في الرباط الخارجي للركبة وليس الرباط الصليبي.

اللاعب خضع لجراحة وسيغيب عن الملاعب لمدة 3 أشهر، وغاب بالفعل عن المباريات الأخيرة لفريق طنطا في الدوري.

انتهى الموسم وعاد مصطفى محمد للزمالك بعد نهاية إعارته لنادي طنطا، ثم خرج مرة ثالثة للإعارة وهذه المرة مع طلائع الجيش.

المهاجم الشاب لا يمانع في الخروج للإعارة لمرة ثالثة قد تكون سببا في عودته بشكل نهائي للزمالك ليقود هجوم الفريق الأبيض وتحقيق حلمه الأول.

بدأ موسم 2018/2019 وتألق مصطفى محمد من بدايته تحت قيادة محمد حلمي، وحتى نهاية الموسم كان أحد هدافي الدوري المصري.

صاحب الـ21 عاما توج تألقه مع طلائع الجيش بالانضمام لمنتخب مصر لأول مرة في مسيرته مع المدرب المكسيكي خافيير أجيري وشارك في مباراة نيجيريا الودية.

أنهى مصطفى محمد الموسم مع طلائع الجيش مسجلا 12 هدفا وصنع أيضا 5 أهداف خلال 29 مباراة لعبها مع الفريق العسكري.

12 هدفا مع طلائع الجيش في موسم واحد كانت كافية لعودة مصطفى محمد للزمالك وعدم خروجه للإعارة للمرة الرابعة.

المشهد الأخير

المكان: استاد الإسماعيلية

الحدث: نصف نهائي كأس مصر

عاد مصطفى محمد للزمالك وشارك في الشوط الثاني من مباراة ديكاداها بطل الصومال في ذهاب الدور التمهيدي الأول لدوري أبطال إفريقيا وظهر بمستوى جيد.

ثم غاب عن لقاء مصر للمقاصة في ربع نهائي كأس مصر، وعاد للمشاركة في مباراة العودة ضد بطل الصومال تحت قيادة المدرب الصربي الجديد ميتشو.

ليتألق مصطفى محمد ويسجل هدفين الأول منهما من صناعة شيكابالا ليحقق أحد أحلامه في كرة القدم باللعب جوار قائد الزمالك وينال ثقة الجماهير البيضاء.

وجاءت اللحظة الفارقة لمصطفى محمد مع الزمالك في مباراة نصف نهائي كأس مصر ضد الاتحاد السكندري.

لم يبدأ المهاجم الشاب المباراة وظل على مقاعد البدلاء، قبل أن يشارك في الشوط الثاني والنتيجة تشير إلى التعادل السلبي.

اتجهت المباراة للوقت الإضافي ويظهر مصطفى محمد مسجلا هدف فوز الزمالك بعد ركلة ركنية نفذها شيكابالا أيضا.

وعندها.. أصبح مصطفى محمد بطلا جديدا لجماهير الزمالك بعد قيادته للفريق لنهائي الكأس.

في النهائي شارك أساسيا وساهم في فوز فريقه على بيراميدز بثلاثية دون رد ليحصد لقبه الأول مع الزمالك: بطولة كأس مصر.

الطفل الذي أحب الزمالك دون أن يعرفه، تحققت أحلامه مع الفريق الأبيض واحدا تلو الآخر.

* * * *

رسومات: أحمد نبيل

أجرى الحوارات مع كل من: خالد عيد - أسامة عرابي - عبد الظاهر السقا - طارق السيد: الزميل أحمد شاكر

أجرى الحوار مع أحمد حسام ميدو: الزميل أحمد العريان

المصادر: https://bit.ly/2lK1brY

طالع أيضا

تحديد ملعب مباراة المصري في الكونفدرالية

الأهلي يستأنف ضد تغريمه لصالح لاعبه السابق هندريك

مفاجأة مدوية في مونديال السلة

شوقي غريب يمدح رمضان صبحي

تقرير: الحكم بالسجن للاعب برشلونة

ماذا ينتظرنا مع عودة المباريات الأوروبية