فسر أرسين فينجر المدرب السابق لأرسنال أسباب تراجع مانشستر يونايتد عما كان عليه تحت قيادة سير أليكس فيرجسون، مشيرا إلى أنه سيعاني للتعاقد مع لاعبين مميزين بسبب ندرة المواهب مقارنة بثراء الأندية الباحثة عن نجوم.

وقال الفرنسي عبر قناة beIN sports عقب تعادل يونايتد وتشيلسي بنتيجة 1-1 يوم الأحد في الدوري الإنجليزي الممتاز:"ينفقون مالا كثيرا. لا يزال لديهم الكثير من المال، لكن أمامهم عمل كبير للقيام به. المثير للاهتمام في الصيف بالنسبة لي أن أندية كبيرة كثيرة ستخرج لشراء لاعبين وأعتقد أن المال سيكون أكثر من اللاعبين الجديدن في السوق لذا لن يكون الأمر سهلا".

وواصل المتوج بالدوري الإنجليزي 3 مرات مع أرسنال "ريال مدريد، بايرن ميونيخ، باريس سان جيرمان، يونايتد، أرسنال، وتشيلسي، كلهم سيتجهون إلى السوق، إذن هناك مال أكثر من اللاعبين الجيدين. وهذه المشكلة الأكبر بالنسبة لكل الأندية الكبيرة".

ولا يزال يونايتد تائها في طريق البحث عن لقب الدوري الذي فقده منذ تقاعد فيرجسون مع ختام موسم 2012-2013.

وبلغت معاناة النادي أنه يصارع من أجل احتلال أحد المراكز الأربعة الأولى ليضمن المشاركة في دوري أبطال أوروبا.

ويفسر فينجر "سأقول الأمر عائدا إلى 3 عوامل رئيسية. قبل كل شيء، فيرجسون كان شخصية كبيرة في اللعبة. أهميته في النادي وجودته، بالطبع، كان حاكما. بعد ذلك، أعتقد حين توقف كانت نهاية جيل أيضا، تصادف مع تقاعد ريان جيجز. لاعبون استثنائيون انتهت مسيرتهم. والشيء الآخر هو سياسة التعاقد غير الناجحة، والجيل الكبير القديم كان روح مانشستر يونايتد".

وأضاف المدرب الذي يقضي استراحة محارب حاليا منذ رحيله عن أرسنال في الموسم الماضي "فقدوا الجودة والروح لأن هؤلاء اللاعبون كانوا على استعداد للموت من أجل يونايتد، إضافة إلى أن اللاعبين الذين انتدبوهم لم ينجح الكثير منهم. هذه العوامل الثلاثة معا تظهر أنه ليس سهلا الحفاظ باستمرار على النجاح".

كان يونايتد الفريق الحاكم بأمره في إنجلترا، خلال 26 عاما قاده فيرجسون للتتويج بالدوري 13 مرة، ومنذ رحيل الاسكتلندي يعاني النادي الأمرين في البطولة المحلية التي ازدادت قوة مع ثراء مانشستر سيتي وعودة توتنام وليفربول للواجهة ووجود أندية منافسة باستمرار مثل أرسنال وتشيلسي.