تختبر شركة آبل نماذج آيفون المستقبلية التي تستبدل منفذ الشحن الحالي Lightning بمنفذ USB-C، وفقًا لتقرير من صحفي وكالة بلومبرج مارك جورمان، وهي خطوة يمكن أن تساعد الشركة في التوافق مع اللوائح الأوروبية التي تلوح في الأفق.

وبالإضافة إلى اختبار النماذج المزودة بمنفذ USB-C في الأشهر الأخيرة، فإن الشركة تطور محول من شأنه أن يسمح لأجهزة آيفون المستقبلية بالعمل مع الملحقات المصممة لمنفذ Lightning الحالي.

ولن يحدث ذلك حتى عام 2023 على أقرب تقدير. وتخطط الشركة للاحتفاظ بمنفذ Lightning للنماذج الجديدة لهذا العام.

وتعمل الشركة على تبسيط مجموعة أجهزة الشحن التي تستخدمها أجهزتها المختلفة من خلال الانتقال إلى USB-C.

وتعتمد معظم أجهزة آيباد وماك على USB-C بدلاً من Lightning. ويعني هذا أنه لا يمكن لعملاء آبل استخدام شاحن واحد لأجهزة آيفون وآيباد وماك، وهو أمر غريب بالنظر لميل آبل إلى البساطة. بينما تستخدم أجهزة الشحن اللاسلكية لكل من آيفون و Apple Watch منفذ USB-C.

وتأتي هذه الخطوة، التي تنبأ بها المحلل مينغ تشي كو أيضًا، بفوائد ومشاكل، وربما تخلق ارتباكًا للعملاء. وتعد شواحن USB-C أكبر قليلاً من شواحن Lightning. ولكن يمكن أن توفر سرعات شحن ونقل بيانات أسرع.

وتتوافق المنافذ الجديدة مع العديد من أجهزة الشحن الحالية للأجهزة غير التابعة لشركة آبل، مثل هواتف أندرويد والأجهزة اللوحية.

ولكن لا تزال غالبية ملحقات آبل، بما في ذلك AirPods وجهاز تحكم Apple TV وحزمة بطارية MagSafe وشاحن MagSafe Duo، تستخدم Lightning.

ويمكن لمحول USB-C الذي لا يزال قيد التطوير أن يخفف من هذه المشكلة. ولكن ليس من الواضح ما إذا كانت الشركة قد توفره ضمن العلبة أو تجعل العملاء يدفعون مقابله.

وهناك أيضًا مجموعة كبيرة من ملحقات الجهات الخارجية، مثل أجهزة الشحن ومحولات السيارة والميكروفونات الخارجية، التي تستخدم المنفذ الحالي. وقد يجبر التبديل مزودي الطرف الخارجي على إعادة تصميم منتجاتهم.

آبل تختبر أجهزة آيفون دون منافذ Lightning

يقلل هذا التحول من سيطرة آبل على سوق ملحقات آيفون. وتفرض الشركة على صانعي الملحقات الدفع مقابل استخدام منفذ Lightning والمشاركة في عملية موافقة صارمة.

ويمثل USB-C معيارًا يستخدمه العديد من صانعي الأجهزة الاستهلاكية، بما في ذلك معظم الشركات المصنعة لهواتف أندرويد، مما يقلل من احتمالية أن تتمكن آبل من ممارسة المستوى المعتاد من التحكم.

وعملت الشركة في السنوات الأخيرة على تطوير أجهزة آيفون دون أي منفذ شحن، وذلك سعيًا للترويج لنظام الشحن اللاسلكي MagSafe الذي تم طرحه في عام 2020.

ولكن الاتصال اللاسلكي غالبًا ما يكون أبطأ في شحن بطارية الهاتف ولا يقوم بمزامنة البيانات مع الأجهزة الأخرى بسرعة. كما أنه ليس عمليًا في جميع المواقف.

ويعد قرار الاتحاد الأوروبي بإجبار شركات تصنيع الهواتف والأجهزة الأخرى على اعتماد USB-C أحد الأسباب الرئيسية لإجراء التغيير. وتمت الموافقة في شهر أبريل على تشريع لمثل هذا المطلب بأغلبية الأصوات.

ووفقًا للتشريع: يجب أن تكون الهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية والكاميرات الرقمية وسماعات الرأس ومنصات ألعاب الفيديو المحمولة ومكبرات الصوت المحمولة، القابلة لإعادة الشحن عبر كابل سلكي، مزودة بمنفذ USB-C، بغض النظر عن الشركة المصنعة.

وأشارت شركة آبل إلى أن القانون الأوروبي يضر بقدرتها على الابتكار. وقالت في العام الماضي: نحن قلقون من أن اللوائح التي تفرض نوعًا واحدًا فقط من المنافذ لجميع الأجهزة في السوق يضر بالمستهلكين الأوروبيين من خلال إبطاء إدخال الابتكارات المفيدة في معايير الشحن، بما في ذلك تلك المتعلقة بالسلامة وكفاءة الطاقة.

ويمكن أن تطلق الشركة نسخة من آيفون لأوروبا تكون متوافقة مع الاحتفاظ بمنفذ Lightning في مكان آخر. ولكن من المحتمل أن يؤدي وجود إصدارات متعددة من نفس الجهاز مع منافذ مختلفة إلى مزيد من الارتباك. فضلاً عن حدوث مشكلات في سلسلة التوريد.

ويمثل الانتقال إلى USB-C التغيير الثاني للمنفذ في تاريخ آيفون. استخدمت الشركة منفذ آيبود بدءًا من آيفون الأصلي في عام 2007 وحتى iPhone 4s في عام 2011. ولكن انتقلت مع آيفون 5 إلى منفذ Lightning، وروجت لتصميمه الأكثر متانة الذي يمكن إدخاله في آيفون في أي من الاتجاهين.

آبل تكشف عن مناهضتها للنقابات العمالية